حظر واردات روسيا من السلع الغذائية الاوروبية يحجب 11 مليار يورو عن دول الاتحاد الاوروبي

طباعة
الرد الروسي على العقوبات المفروضة عليها من الدول الغربية جاء مباشرا وحاسما بعد تطبيق السلطات الروسية "الحظر التام" على السلع الغذائية الغربية ردا على العقوبات المفروضة عليها لكن الامر قد ينقلب على المستهلكين الروس ويزعزع استقرار الاقتصاد الروسي. وقال رئيس الوزراء الروسي "ديميتري مدفيديف" ان هذا الحظر الواسع النطاق الذي يشمل دول الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة وكندا واستراليا والنرويج، تقرر لان روسيا وجدت نفسها مرغمة على ذلك الا انه المح الى ان باب الحوار ما يزال مفتوحا. واستمر"مدفيديف" في لهجة التهديد ملوحا بفرض حظر تحليق فوق الاراضي الروسية على شركات الطيران الغربية التي تقوم برحلات الى اسيا، وهذا القرار سيحرم شركة "ايروفلوت" من ايرادات قيمتها 300 مليون دولار سنويا وفقا لمحللين. وكانت روسيا قد استخدمت السلاح التجاري من خلال حظر استيراد منتجات غذائية من الاتحاد الاوروبي بذريعة"حماية المستهلكين" لكنها لم تلجأ الى حظر بهذا الحجم، ووفقا لارقام المفوضية الاوروبية، فان  اقل من 10% من الصادرات الزراعية الاوروبية مخصصة لروسيا اي ما يوازي 11 مليار يورو سنويا، والاكثر عرضة لهذا الاجراء هم منتجو الفاكهة والخضار والاجبان ولحم الخنزير.
//