موسم السفر في الامارات يرفع الطلب على العملات الأجنبية 15٪.. والدولار يستحوذ على 60٪

طباعة
ارتفع الطلب على العملات الأجنبية في السوق المحلية بنسبة تتجاوز 15٪ على مدى الأسبوعين الماضيين خلال إجازة العيد، كما زادت التحويلات للخارج بنفس النسبة تقريباً، مقارنة مع الفترة المقابلة من العام الماضي، بحسب تقديرات صيارفة في الدولة. وقال مديرو شركات صرافة عاملة في السوق المحلية: "إن الطلب على العملات الأجنبية تركز على الدولار الأمريكي واليورو الأوروبي، بينما الطلب على العملات العربية تركز على الدينار الأردني والجنيه المصري". وسجلت السوق المحلية ارتفاعاً كبيراً في حجم المعروض من الريال السعودي نتيجة ارتفاع عدد السياح السعوديين القادمين للدولة خلال الفترة الماضية، ما أدى إلى انخفاض طفيف في سعر صرفه. من جهة أخرى، قال مستهلكون في الدولة: "إن أسعار صرف العملات الأجنبية تسجل فروقات ملموسة، بين شركات الصرافة بالدولة، لا سيما العملات الأجنبية - غير الدولار الأمريكي - التي عادة ما يكون الطلب عليها محدوداً، والتي قد لا تكون متوافرة لدى غالبية شركات الصرافة بالدولة"، حسب ما كشفته جريدة الاتحاد الاماراتية. ويذكر أن سعر صرف الدرهم الإماراتي ثابت مقابل الدولار الأمريكي عند مستوى 3.6725 درهم لكل دولار مع هامش تذبذب محدود جداً، مسموح به للصرافين، لتحديد أسعار البيع والشراء والتحويل، وذلك منذ أكثر من ثلاثة عقود تقريباً، فيما يتغير سعر صرف الدرهم مقابل العملات الأخرى، وفقاً لسعر السوق. وقال الرئيس التنفيذي لشركة رضا الأنصاري للصرافة علي الأنصاري : "إن الطلب على العملات الأجنبية ارتفع بنسبة تتراوح بين 15 و20٪ خلال إجازة عيد الفطر، كما زادت تحويلات العاملين بالدولة إلى بلدانهم بنفس النسبة تقريباً". وأوضح أن الطلب على العملات الأجنبية التي يشتريها المسافرون إلى الخارج، تركز على الدولار الأمريكي واليورو والجنيه الاسترليني، بينما شهدت السوق ارتفاعاً كبيراً في المعروض من الريال السعودي، بسبب ارتفاع عدد السياح القادمين من السعودية للدولة خاصة إلى دبي. من جهته، قدر مدير عام لاري للصرافة فؤاد عباس لاري إن النمو في الطلب على تبديل الدرهم بعملات أجنبية أخرى بنسبة تتراوح بين 10 و15٪ ، خلال فترة العيد مقارنة مع الفترة المقابلة من العام الماضي. وأوضح لاري أن الطلب على الدولار الأمريكي استحوذ على نحو 60٪ تقريباً، من إجمالي الطلب على العملات الأجنبية، بينما كانت حصة العملة الأوروبية الموحدة "اليورو" نحو 15٪ . وفيما يتعلق بالطلب على العملات العربية، أفاد لاري بأن الطلب تركز على الدينار الأردني بالدرجة الأولى يليه الجنيه المصري، مشيراً إلى أن ارتفاع عرض الريال السعودي في السوق المحلية أدى إلى انخفاض طفيف في سعر صرفه مقابل الدرهم الإماراتي، لكن الانخفاض كان طفيفاً وضمن الهامش المسموح به لحركة أسعار الصرف في السوق المحلية. وصرح مدير عام شركة الفردان للصرافة أسامة آل رحمة : "إن موسم السفر في الصيف يشهد عادة ارتفاعاً في التحويلات والطلب على العملات الأجنبية أيضاً". وقدر آل رحمة النمو في الطلب على العملات الأجنبية بنحو 15٪، في حين قدر نمو التحويلات للخارج بنحو 10٪، مبيناً أن هذه تقديرات، وهي تختلف من شركة إلى أخرى. إلى ذلك، قال مستهلكون في السوق المحلية إن أسعار العملات تختلف بين شركة وأخرى.
//