الصناعات التصديرية على طاولة “الصناعيين الخليجيين” نهاية مارس

طباعة
ينطلق مؤتمر الصناعيين الخليجيين الرابع عشر تحت عنوان “الصادرات الصناعية .. الفرص والتحديات” في سلطنة عمان خلال الفترة من 30 – 31 مارس 2014، بتنظيم من وزارة التجارة والصناعة في السلطنة و”منظمة الخليج للاستشارات الصناعية” (جويك). واوضح المهندس أحمد بن حسن الذيب رئيس مجلس إدارة (جويك) أن المؤتمر سيناقش عدة محاور تتصل بواقع الصناعات التصديرية في دول مجلس التعاون الخليجي واليمن والتشريعات القانونية واثرها على الصادرات الصناعية وسياسيات وآليات الاستثمار والتمويل للصادرات الصناعية واستعراض بعض التجارب المحلية والعالمي في تنمية الصادرات الصناعية مبيناً أن المؤتمر يهدف إلى الترويج للاستثمار الخليجي وتسليط الضوء على واقع الصادرات الصناعية والتحديات في دول الخليج العربية واليمن وفتح قنوات جديدة لتوطيد العلاقات التجارية مع الأسواق الدولية ومع الشركات الصناعية العالمية وتوطيد العلاقات الخليجية البينية الاستفادة من اهم التجارب العالمية. من جانبه بين عبدالعزيز بن حمد العقيل الأمين العام للمنظمة عن مؤتمر الصناعيين الخليجيين الذي تنظمه “جويك” دورياً حيث تتم استضافته بالتناوب بين الدول الأعضاء في المنظمة مرة كل عامين، معتبراً أنه “أحد أبرز أنشطة المنظمة منذ إنشائها عام 1976 “، ولافتاً إلى أن “ توصيات المؤتمرات السابقة ساهمت في بلورة الخطط الصناعية لدول المجلس خصوصاً تلك المتعلقة باستراتيجية التنمية الصناعية”. وحسب ما جاء بجريدة المدينة فقد أشار العقيل إلى أن “صادرات دول مجلس التعاون الخليجي قد حققت نمواً خلال السنوات الأخيرة التي أعقبت الأزمة الاقتصادية العالمية، حيث كانت تبلغ 726.6 مليار دولار عام 2008 ثم ارتفعت قيمتها في عام 2012 إلى 1061.2 مليار دولار، أي بمعدل نمو سنوي بلغ 10 %. وانعكس هذا النمو بشكل إيجابي على قيمة الصادرات الصناعية لدول المجلس خلال الخمس سنوات الأخيرة بمعدل 12.8%، حيث ارتفعت من 158.5 مليار دولار عام 2008 لتصل إلى 256.4 مليار دولار عام 2012”. وأضاف الأمين العام “كما سجلت الإحصاءات نتائج إيجابية فيما يخص قيمة الصادرات الصناعية من إجمالي قيمة الصادرات عام 2012 مقارنة بعام 2011، فقد أظهرت ارتفاعاً قيمته 256.4 مليار دولار، أي 24.16 % من إجمالي قيمة الصادرات مقارنة بعام 2011 حيث كانت 225.1 مليار دولار أي ما معدله 23.66 % من إجمالي قيمة الصادرات. ولا شك أن هذا النمو الملحوظ في قيمة الصادرات الصناعية يعكس تطور قطاع الصناعة في دول مجلس التعاون الخليجي واليمن”.