المغلوث: 500 مليون ريال شهريا قروض التمويل العقاري للافراد في السعودية

طباعة
نتيجة اعتماد الأفراد في السعودية بشكل كبير في سداد قروضهم التمويلية على عوائد استثماراتهم بعمليات بناء وتأجير العقارات على انواعها، حذر خبراء عقار سعوديون من انعكاسات سلبية قد تطرأ مستقبلاً على سوق التمويل العقاري. والذي يعتبر حاليا سوق نشط ويشهد تطوَّرًا متواصلاً ونموًّا ملحوظًا، ويتميز بوجود الفرص الكامنة لجميع الأطراف. وقد ساهم القطاع البنكي في زيادة هذا الحراك من خلال ضخ السيولة وتوفير التمويل اللازم لحصول الأفراد على المسكن، إلا أن كثيرًا من المقترضين بدأوا الاستفادة من هذه القروض واستثمارها في بناء عقارات وتأجيرها أو تأجير جزء منها بهدف سداد القرض إلى الجهات الممولة. من جهته، صرح الخبير العقاري الدكتور عبد الله المغلوث ان العروض المقدمة من قبل البنوك اسهمت بالاقبال الشديد من قبل المواطنين، والدخول في هذا المضمار. وأوضح أن المعدل الشهري يصل إلى 500 مليون ريال قروض عقارية تمويلية للافراد.