تنظيم الدولة الإسلامية يستولي على قمح من صوامع حكومية

طباعة
قال المدير العام لمجلس الحبوب العراقي إن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية يأخذون القمح من الصوامع الحكومية في شمال وغرب البلاد لطحنه في مطاحن عراقية وسورية. وصرح المدير العام للمجلس التابع لوزارة التجارة والمسؤول عن مشتريات العراق العالمية والمحلية من القمح حسن إبراهيم في تصريح لرويترز إن المسلحين استولوا في الأسابيع الماضية على قمح من صوامع حكومية في محافظتي نينوى والأنبار. وتم الاستيلاء على ما بين 40 و50 ألف طن من القمح من صوامع حكومية في تلعفر وسنجار في محافظة نينوى حيث فر مئات الآلاف من السكان بينهم كثير من الأقليات العرقية والدينية أمام هجوم المسلحين. وقال إبراهيم إن المقاتلين استولوا على 700 طن من مواقع تخزين في محافظة الأنبار في غرب البلاد خلال الأسابيع الثلاثة الماضية ونقلوها عبر الحدود إلى مناطق يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا من أجل طحنها. وأضاف أنهم حاولوا بيع قمح استولوا عليه من محافظة نينوى إلى الحكومة في محافظات أخرى. وقال: "لهذا السبب أوقفت شراء القمح من المزارعين يوم الثلاثاء الماضي." ويوقف مجلس الحبوب العراقي عادة شراء القمح من المزارعين من المحصول السنوي في نهاية أغسطس.