العراق يتوقع استيراد أكثر من مليوني طن من القمح في 2014

طباعة
قال المدير العام للمؤسسة الرئيسية المسؤولة عن استيراد القمح في العراق إن العراق لديه كميات من القمح تكفيه حتى مارس رغم سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على مناطق واسعة من الأراضي الخصبة في شمال البلاد. وقال رئيس مجلس الحبوب العراقي حسن إبراهيم  لرويترز إنه يتوقع أن تكون واردات بلاده من القمح أعلى قليلا من مليوني طن بينما تتراوح المستويات المعتادة ما بين 1.5 مليون ومليوني طن. وتابع ان الواردات بلغت نحو 1.5 مليون طن منذ بداية العام وقال: "سنستورد حوالي 600 ألف أو 700 ألف طن من الآن وحتى نهاية العام." وأضاف إبراهيم أن وزارة التجارة لا تعاني مشكلات تمويلية وإنه لديه توجيهات بمواصلة الاستيراد للحفاظ على احتياطيات كبيرة. وقال: "هناك توجيهات من الحكومة للحفاظ على كميات كبيرة من مخزون القمح." وأظهرت بيانات وزارة الزراعة الأمريكية أن العراق يستهلك نحو 6.5 مليون طن من القمح سنويا وقالت الوزارة إنه يجري استيراد نصف تلك الكميات تقريبا. وأظهرت أرقام وزارة التجارة العراقية وجود حوالي 1.1 مليون طن من القمح في صوامع الحكومة في خمس محافظات تقع جزئيا أو كليا تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية. وقالت وكالة الغذاء التابعة للأمم المتحدة إن تلك المنطقة تشكل نحو 40% من محصول القمح العراقي. ولا يواجه العراق نقصا وشيكا في إمدادات الغذاء لكن التوقعات للاجل الطويل تبدو غير مؤكدة. وقال إبراهيم إن أكثر المناطق المنتجة للقمح تقع في شمال البلاد.