السعودية الأولى عالميا في دعم الوقود بـنحو 25 مليار دولار

طباعة
أظهر تقرير حديث صادر عن معهد ميلكن الأمريكي أن المملكة العربية السعودية تعتبر الأولى عالميا، من حيث إجمالي الدعم السنوي الذي تقدمه الحكومة للوقود (البنزين والديزل) بنحو 25 مليار دولار. وفيما يخص استهلاك الوقود عالميا، أشارت الدراسة إلى أن استهلاك النفط العالمي في العام المقبل سيصل إلى 90 مليون برميل يوميا، أي أكثر بنحو 17% مما كان عليه منذ عام 2000، رغم انخفاض الاستهلاك فعليا في الاقتصاديات المتقدمة. وحسب ما جاء بجريدة "عكاظ" فقد أوضحت الدراسة أن المملكة شهدت زيادة في استهلاك الوقود بنحو تسعة أضعاف منذ بداية السبعينات، وهي الآن سادس أكبر مستهلك للنفط في العالم رغم أنها الـ43 عالميا من حيث عدد السكان والمقدر بنحو 30 مليون نسمة. وبحسب التقرير، جاءت إيران ثانيا في قائمة أكثر 10 دول دعما للوقود في العالم، تلتها إندونيسيا في المرتبة الثالثة، ثم فنزويلا ومصر والجزائر وليبيا في المراتب التالية . وأوضح التقرير أنه على الرغم من الخسائر التي تتكبدها ميزانيات الدول في العالم نتيجة دعم الوقود فإنه يصعب على الدول النفطية الغنية، إجراء إصلاحات نحو خفض الدعم، وبين التقرير أن إجمالي الدعم السنوي للوقود في جميع أنحاء العالم بلغ 110 مليار دولار، حوالى 90% من الدعم تقدمه عشر دول فقط. وفيما يخص نصيب الفرد من الدعم الذي تقدمه الحكومة على الوقود، كشف التقرير عن أن دولة قطر تأتي في المركز الأول عالميا، تليها المملكة ثم الكويت والبحرين. واعتمد تصنيف المعهد على المقارنة بين أسعار الوقود المحلية وأسعارها في الأسواق العالمية؛ وذلك حسب بيانات عام 2012.
//