«أبل» تحظر استخدام «البنزين» في تجميع أجهزتها

طباعة
حظرت شركة أبل الأمريكية للإلكترونيات استخدام مادتين كيميائيتين شديدتي السمية بسبب خطورتهما المحتملة على الصحة في مرحلة التجميع الأخيرة في 22 من مصانع إنتاج أجهزتها "آي فون" و"آي باد". وقالت الشركة إن البنزين، وهو مادة مسرطنة، وإن ــ هيكسين، التي يمكن أن تسبب تلفا في الأعصاب، لن تستخدما في مواد التنظيف أو مواد إزالة الشحم في مصانعها. وحسب ما افادت صحيفة "الاقتصادية"  إن هذه الخطوة تأتي في أعقاب حملة تطالب شركة التكنولوجيا العملاقة بوقف استخدام هاتين المادتين. وأكدت إحدى الجماعات القائمة على هذه الحملة، أنه ينبغي على "أبل" أن تجري "فحصا بصورة أكثر عمقا لسلسلة التوريد الخاصة بها". وأعلنت ليزا جاكسون مديرة الشؤون البيئية في "أبل" تعهد الشركة بالتخلص من هاتين المادتين، وقالت في بيان إن "أبل" أطلقت تحقيقا بعدما أثيرت تساؤلات عما إذا كانت هذه المواد الكيميائية قد استخدمت في مصانعها أم لا. وأكدت الشركة أنه لم يجر العثور على "أدلة لتعريض صحة العاملين للخطر" في أي من مصانعها الـ 22 التي جرت زيارتها، لكن أربعة من هذه المصانع عثر فيها على آثار لمادتي البنزين أو إن ــ هيكسين. وأضافت جاكسون أنه نتيجة لذلك "حدثنا من قيودنا المشددة المفروضة على استخدام البنزين وإن ــ هيكسين لمنع استخدامهما بشكل صريح في عمليات التجميع النهائي". ورغم أن مادتي البنزين وإن ــ هيكسين تستخدمان بشكل شائع في العديد من المنتجات المنزلية وكذلك في وقود السيارات ومخففات الطلاء، فإن التعرض لهاتين المادتين الكيميائيتين يمكن أن يسبب أضرارا صحية. ويعمل في مصانع "أبل" الـ 22 التي جرت زيارتها، ومعظمها في الصين، ما مجموعه نحو 500 ألف عامل. لكن هذه المصانع تمثل فقط "المستوى الأول" من موردي "أبل"، وهناك مئات الشركات الصغيرة التي تعمل في منتجات الشركة في أنحاء البلاد.