دراسة: عام 2013 الأسوأ لعمال الإغاثة الإنسانية بمقتل 155 منهم

طباعة
أظهرت دراسة أجراها مركز أبحاث "النتائج الانسانية - هيومانتاريان أوتكامز " أن 155 عامل إغاثة إنسانية قتلوا حول العالم في هجمات وأعمال عنف خلال عام 2013، مشيرة إلى أن عام 2014 أيضاً لا يبشر بتحسن. واظهرت الدراسة ان افغانستان تصدرت قائمة الدول الاكثر خطورة لعمال الاغاثة الانسانية في 2013، اذ سقط فيها لوحدها اكثر من نصف القتلى وعددهم 81 قتيلا، واذا اضيفت إليها الدول الـ 4 الأخرى التي تشهد اعمال عنف هي سوريا وجنوب السودان وباكستان والسودان ترتفع النسبة من النصف الى الثلاثة ارباع. وإضافة إلى أعداد القتلى فقد اصيب 171 عامل إغاثة بجروح خطيرة وخطف 134 آخرون في العام 2013، ما يمثل زيادة بنسبة 66% عن العام 2012، والسبب في هذا الارتفاع الكبير هو النزاعان الدائران في كل من سوريا وجنوب السودان، بحسب المركز. أما بالنسبة للعام الجاري 2014 فقد قتل مسلحون في جنوب السودان 6 عمال اغاثة انسانية في آب اغسطس، بينهم ثلاثة في كمين، كما قتل في غزة 11 موظفا بالامم المتحدة في قصف لمراكز ايواء للفلسطينيين، وفي مدينة حلب السورية قتل 3 موظفين محليين في منظمة "بيبول إن نيد" التشيكية في قصف بقذائف الهاون في كانون الثاني يناير، وهو ما يشير إلى أن 2014 لن تكون أفضل من سابقاتها، حيث قتل 79 عامل إغاثة إنسانية في الفترة بين يناير كانون الثاني ومنتصف اغسطس آب، وهو عدد أكبر من اجمال عدد القتلى المسجلين عام 2012. هذا واظهرت الدراسة ان اكثر من نصف عمال الاغاثة الذي قتلوا في 2013 سقطوا في كمائن او هجمات استهدفت مواكبهم، واضافت ان "ادارة مخاطر العمليات الانسانية احرزت تقدما ولكهنا لم تنجح بعد في ايجاد منأى من هذه الهجمات او في تصور كيفية توفير حماية فعالة لعمال الاغاثة في تنقلاتهم".
//