رئيسة ليبيريا تفرض حظر تجول ليلي لمكافحة وباء ايبولا

طباعة
فرضت رئيسة ليبيريا ايلين جونسون سيرليف مساء الثلاثاء حظر تجول ليلي اعتبارا من مساء الاربعاء, وحجرا صحيا على حيين سكنيين أحدهما في العاصمة مونروفيا, وذلك في اطار جهود مكافحة وباء ايبولا. وقالت سيرليف في خطاب بثه التلفزيون انه "اعتبارا من الاربعاء 20 آب/اغسطس سيكون هناك حظر تجول من الساعة 20,00 ولغاية الساعة 06,00 صباحا (بالتوقيتين المحلي والعالمي)". كما أمرت الرئيسة ب"اغلاق كل مراكز الترفية ومتاجر افلام الفيديو اعتبارا من الساعة 18,00". كذلك فرضت الرئيسة حجرا صحيا على حيين احدهما حي ويست بوينت في ضاحية العاصمة حيث هاجم شبان مركزا لعزل المصابين ونهبوا معدات يخشى ان تكون ملوثة بالفيروس, وقد فر نتيجة هجومهم 17 مريضا, تم العثور عليهم لاحقا. اما الحي الثاني الذي شمله الحجر الصحي فهو حي كاكاتا جنوبي العاصمة. ووضع هذا الحيان ايضا تحت "مراقبة امنية, أي من والى هاتين المنطقتين", كما قالت الرئيسة. وسيرليف التي كانت اعلنت حالة الطوارئ في عموم البلاد في 6 آب/اغسطس, اعربت في خطابها المتلفز عن اسفها لانه وعلى الرغم من الجهود المتزايدة التي تبذلها السلطات والاجراءات القاسية التي تلجأ اليها فان وتيرة تفشي الوباء لم تسجل اي تراجع. وقالت "لم نتمكن من السيطرة على المرض بسبب استمرا حالة الانكار والممارسات الجنائزية التقليدية (عادة لمس جثامين الموتى في الجنازات) وعدم احترام رأي الطواقم الطبية وتحذيرات الحكومة". وفي نيجيريا اعلنت وزارة الصحة الثلاثاء تسجيل خامس حالة وفاة بالفيروس, مشيرة الى ان المتوفي هو طبيب كان يعالج اول مريض اصيب بالمرض في هذا البلد.