بنك أوف أمريكا يدفع 16.6 مليار دولار لتسوية تحقيقات أمريكية

طباعة
توصل بنك أوف أمريكا إلى اتفاق مع السلطات التنظيمية في الولايات المتحدة يدفع بموجبه غرامة قدرها 16.65 مليار دولار لتسوية اتهامات بأنه ضلل المستثمرين في عمليات شراء أوراق مالية مضمونة برهون عقارية عالية المخاطر. وتتضمن التسوية التي أعلنتها وزارة العدل الأمريكية أن يسدد ثاني أكبر بنك في الولايات المتحدة 9.65 مليار دولار نقدا ويقدم مساعدات بقيمة سبعة مليارات دولار للعملاء المتضررين من أصحاب المنازل. ومن المتوقع أن يتم تسوية الجزء الأكبر من التزامات بنك أوف أمريكا - ومقره شارلوت في نورث كارولينا - المتبقية والمتعلقة باستحواذه على كانتري وايد فايننشال كورب التي كانت أكبر مقرض عقاري في البلاد وبنك ميريل لينش. ووصف وزير العدل الأمريكي إيريك هولدر الاتفاق بأنه أكبر تسوية من نوعها على الإطلاق. وصرح بنك أوف أمريكا إن من المتوقع أن تؤدي التسوية إلى خفض أرباحه للربع الثالث من العام بنحو 5.3 مليار دولار قبل خصم الضرائب أو بحوالي 43 سنتا للسهم بعد خصم الضرائب. وارتفع سهم بنك أوف أمريكا 11 سنتا إلى 15.63 دولار في التعاملات المبكرة في وول ستريت. وأقر البنك بأنه باع أوراقا مالية بمليارات الدولارات مضمونة برهون عقارية عالية المخاطر وأخفى حقائق هامة تتعلق بجودة القروض الأساسية.