يلين: رفع أسعار الفائدة قد يكون أسرع من المتوقع إذا استمر سوق العمل في تحسنه

طباعة
حذرت رئيسة البنك الاحتياطي الفيدرالي   "جانيت يلين" من أن رفع أسعار الفائدة يمكن أن يأتي عاجلا أسرع من التوقعات إذا استمر التقدم في سوق العمل، مع ارتفاع التضخم بسرعة أكبر. وأضافت أن مؤشرات سوق العمل تشير الى انخفاض معدل البطالة والذي بدوره  يؤدي الى تحسن ظروف سوق العمل. وقالت يلين  ان سوق العمل الامريكي "لم يسترد عافيته تماما" من الازمة لكنها اوضحت انه اذا نمت الوظائف بوتيرة اسرع فان نسب الفوائد سترفع قبل الموعد المقرر. وقالت في كلمة القتها في مؤتمر في جاكسون هولي (وايومينغ-غرب) انه لا توجد "وصفة بسيطة" لتنفيذ سياسة نقدية في ظرف "متذبذب جدا" لجهة تطور التضخم والبطالة. وفي الكلمة التي خصصتها للعمل والسياسة النقدية في هذا المؤتمر الاكاديمي السنوي الذي يجمع مسؤولين نقديين من العالم باسره, بدت يلين للمرة الاولى اقل ميلا ل "الحمائم" الذين يفضلون دعم العمل على حساب التصدي للتضخم. واشارت من جهة الى ان نمو نسبة البطالة يؤدي الى "تقييم مضخم" للحالة الحقيقية لسوق العمل مشيرة الى العديد من الوظائف بدوام جزئي والى احباط العاطلين الذين لم يعودوا يبحثون عن عمل. وتبلغ نسبة البطالة حاليا في الولايات المتحدة 6,2 بالمئة مقابل 7,3 بالمئة قبل عام. ومن جهة اخرى لم تستبعد يلين ارتفاع التضخم باسرع مما هو متوقع مؤكدة ان الاجور التي كان نموها "معدوما تقريبا" يمكن "ان ترتفع باسرع بكثير" مما كان متوقعا. اما ارتفاع الاسعار فانه حاليا تحت الهدف المتوسط الامد للبنك المركزي البالغ 2 بالمئة (1,6). واقرت يلين ان المسؤولين النقديين والاقتصاديين لديهم "قراءات مختلفة" لتقييم نمو الاقتصاد الاميركي. واشارت الى "صعوبات" و"تعقيدات في مستوى تقييم العلاقة بين هامش الموارد غير المستخدمة لسوق العمل ونشوء توترات التضخم". ودعت يلين مجددا الى ان تؤخذ في الاعتبار حزمة اوسع من المؤشرات من نسبة الانقطاع عن العمل الى الوظائف بدوام جزئي, عند تقييم حالة سوق العمل.