ليبيا تتعهد بتأمين مطاراتها لاستئناف الرحلات مع مصر وتونس

طباعة
تعهدت الحكومة الليبية المؤقتة للسلطات المصرية والتونسية بتقديم كافة الضمانات لهذين البلدين المجاورين لليبيا لإعادة فتح المجال الجوي على بعض المطارات الليبية في أعقاب قرار القاهرة وتونس ألغاء معظم الرحلات المتجهة إلى ليبيا والقادمة منها. وقالت الحكومة الليبية في بيان لها إن "الحكومة الليبية المؤقتة تلقت قرار السلطات المختصة في دولتي تونس ومصر الشقيقتين بشأن إيقاف استقبال الرحلات من مطاري معيتيقة ومصراتة على اساس تعدد الاختراقات الامنية في المطارين المعنيين حفاظا لامنهما القومي". وأضافت أنه "في الوقت الذي تؤكد فيه الحكومة حرص ليبيا على أمن الجارتين الشقيقتين تعرب عن استعدادها تقديم كل الضمانات واتخاذ كل ما يمكن من إجراءات من خلال سلطات الطيران المدني والامن لتأمين المطارين". وأشارت الحكومة الليبية إن هذه التعهدات ستتم على "النحو الذي يسمح باستئناف استقبال الرحلات من تونس ومصر وبما يتفق مع المعايير الدولية المقررة للسلامة". ولفتت الحكومة إلى أنها " قامت على الفور بالتواصل مع السلطات التونسية والمصرية لاجراء التنسيقات اللازمة في هذا الشأن". وكانت السلطات التونسية اعلنت الخميس انها "قررت إلغاء كل الرحلات الجوية القادمة من (مطارات) معيتيقة ومصراتة وسرت الليبية إلى حين إشعار آخر" وذلك بسبب "كثرة وتضارب المعلومات المتعلقة بالوضع الامني في المطارات المذكورة". واشارت السلطات التونسية إلى أن الربط الجوي بين تونس وليبيا متواصل عبر مطاري لبرق (1250 كلم شرق طرابلس) وطبرق (1600 كلم شرق طرابلس). ووفقا لمصدر ملاحي مصري فإن المطارات ذاتها شملها قرار منع الرحلات من مطار القاهرة. ومنذ أكثر من شهر, تقع مطارات سرت (500 كلم شرق طرابلس), ومصراتة (200 كلم شرق) , ومعيتيقة (30 كلم شرق) تحت سيطرة  كتائب مصراته المتحالفة مع الاسلاميين, والتي تواجه كتائب الزنتان (جنوب غرب طرابلس) المتحالفة مع الوطنيين وتلقى تأييد اللواء المتقاعد خليفة حفتر.