الصين تطور نظام تشغيل جديدا لمنافسة مايكروسوفت وجوجل

طباعة
صرحت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" إن الصين قد تملك نظام تشغيل محليا بحلول أكتوبر وذلك لمنافسة المنتجات المستوردة لشركات مثل مايكروسوفت وجوجل وأبل. وأصبحت تكنولوجيا الكمبيوتر نقطة توتر بين الصين والولايات المتحدة بعد عدد من الخلافات بشأن أمن المعلومات. وتتطلع الصين إلى مساعدة صناعتها المحلية لمضاهاة الأنظمة المستوردة مثل مايكروسوفت ويندوز وجوجل أندرويد. وقالت الوكالة الرسمية نقلا عن ني قوانغ نان الذي يرأس تحالفا لتطوير نظام تشغيل رسمي تشكل في آذار إن النظام سيطرح بادئ الأمر للأجهزة المكتبية ثم الهواتف الذكية والأجهزة المحمولة الأخرى. ونشرت تصريحات ني للمرة الأولى على صحيفة أخبار البريد والاتصالات الرسمية التي تصدرها وزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات. وأبلغ ني الصحيفة "نأمل في إطلاق نظام تشغيل صيني لكمبيوتر سطح المكتب بحلول أكتوبر وسيكون مزودا بمتجر تطبيقات." وأضاف أنه توجد أنظمة تشغيل صينية بالفعل لكنها تعاني من فجوة تكنولوجية كبيرة قياسا إلى الأنظمة المطورة في الدول المتقدمة. وقال إنه يأمل في إحلال البرمجيات المطورة محليا مكان أنظمة تشغيل سطح المكتب في غضون عامين وأنظمة تشغيل الأجهزة المحمولة خلال ثلاث إلى خمس سنوات. كانت الصين حظرت في مايو استخدام ويندوز 8 أحدث نظام تشغيل من مايكروسوفت في ضربة موجعة لشركة التكنولوجيا الأمريكية مما أثار بواعث قلق من أن الصين تتجه لحماية الشركات المحلية. وتخضع مايكروسوفت لتحقيقات صينية فيما يتعلق بممارسات احتكارية مزعومة. وفي مارس من العام الماضي قالت الصين إن جوجل تهيمن أكثر من اللازم على صناعة الهاتف الذكي الصينية عن طريق نظام أندرويد وإن ممارساتها تضر ببعض الشركات المحلية. وثمة شكوك متبادلة بين الصين والولايات المتحدة بشأن عمليات تسلل الكتروني تصاعدت على مدى العام الأخير إثر تصريحات إدوارد سنودن بأن المخابرات الأمريكية زرعت أدوات تجسس في أجهزة أمريكية الصنع. وفي غضون ذلك اتهمت وزارة العدل الأمريكية خمسة عسكريين صينيين في مايو بالتجسس الصناعي. وقال ني إن حظر ويندوز 8 فرصة كبيرة للقطاع الصيني كي يستخدم أنظمته الخاصة لكن الصناعة بحاجة لمزيد من التطوير والاستثمار. وأضاف "خلق مناخ يسمح بالتنافس مع جوجل وأبل ومايكروسوفت هو مفتاح النجاح."