أرباح بي.واي.دي الصينية لصناعة السيارات تهبط 16% في النصف الاول

طباعة
كشفت بي.واي.دي الصينية لصناعة السيارات التي يدعمها الملياردير الأمريكي وارين بافيت تراجع صافي ربح النصف الأول من العام 15.5 في المئة حيث أبطل هبوط مبيعات السيارات التي تعمل بالبنزين مفعول زيادة الأنشطة في مجال السيارات الكهربائية. وتراجعت حصة بي.واي.دي وشركات صناعة السيارات الصينية أخرى مثل جيلي وشيري في السوق لصالح منافسين أجانب مثل فولكسفاجن وجنرال موتورز وفورد مع تنامي المنافسة في الشريحة الاقتصادية في الصين. وصرحت بي.واي.دي في بيان لبورصة شنغهاي إن صافي ربح الأشهر الستة الأولى من العام هبط إلى 360.7 مليون يوان ما يعادل 58.64 مليون دولار، من 426.9 مليون يوان في الفترة نفسها من العام الماضي، وعزت ذلك إلى انخفاض مبيعات السيارات 27 في المئة. ورغم ذلك ارتفعت إيرادات الشركة من السيارات التي تعمل بمصادر الطاقة الجديدة - التي تتضمن السيارات والحافلات الهجين أو القابلة للشحن عن طريق القابس - لأكثر من عشرة أمثالها إلى 2.7 مليار يوان مدعومة بمباردات حكومية لتشجيع استخدام السيارات صديقة البيئة. وقالت بي.واي.دي في البيان إن 2014 "يعد عاما أساسيا لتطوير السيارات التي تعمل بالطاقة الجديدة" وإنها تسعى إلى "اقتناص تلك الفرصة الكبيرة وتطوير استخدام تلك السيارات في الداخل والخارج." وجمعت بي.واي.دي 4.2 مليار دولار هونج كونج نحو 542 مليون دولار في مايو من خلال طرح أسهم لتمويل أنشطتها في مجال السيارات الكهربائية بشكل أساسي. وتبلغ حصة بي.واي.دي حاليا نحو 37% في سوق السيارات التي تعمل بمصادر الطاقة الجديدة في الصين. وتتوقع الشركة إن تعزز مركزها في النصف الثاني من العام مع إنتاج طرز جديدة وزيادة الطاقة الإنتاجية.