موانئ دبي العالمية المحدودة تحقق نموا بنسبة 41% على أساس المقارنة المثلية خلال النصف الأول من 2014

طباعة
أعلنت موانئ دبي العالمية، مشغل المحطات البحرية العالمي، عن تحقيق نتائج مالية  قوية من محفظة أعمالها العالمية من المحطات البحرية خلال الأشهر الستة الأولى من العام والمنتهية في 30 يونيو 2014، حيث بلغت الأرباح العائدة لمالكي الشركة  قبل البنود المتوجب الإفصاح عنها بشكل منفصل 332 مليون دولار أمريكي بزيادة بلغت 40.8 % عن النصف الأول من 2013 على أساس المقارنة المثلية. وبلغت الإيرادات 1,659  مليون دولار في النصف الاول من العام مقارنة بايرادات بلغت 1509 مليون دولار في نفس الفترة من 2013 وذلك بنمو نسبته 11.6% مدفوع بشكل أساسي بزيادة في إيرادت الحاويات بنسبة 12.0% على أساس المقارنة المثلية وبلغت الأرباح المعدلة قبل استقطاع الفوائد والضرائب والإهلاك والإستهلاك  778مليون دولار؛ وبلغ هامش الأرباح المعدلة قبل استقطاع الفوائد والضرائب والإهلاك والإستهلاك 46.9%  (النصف الأول من 2013:بلغت الأرباح المعدلة قبل استقطاع الفوائد والضرائب والإهلاك والإستهلاك 689 مليون دولار وهامش الأرباح المعدلة قبل استقطاع الفوائد والضرائب والإهلاك والإستهلاك 45.6% وفي معرض تعليقه على هذه النتائج، قال سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس إدارة موانئ دبي العالمية قال:"لقد أدت إضافة طاقة استيعابية جديدة وانتعاش التجارة العالمية إلى عودة أحجام المناولة للنمو بقوة ما انعكس على تحقيق نتائج مالية لافتة. تتمتع محفظة أعمالنا بموقع جيد يؤهلها للاستفادة من إمكانات النمو الكبيرة في القطاع على المديين المتوسط والطويل، كما إننا نواصل السعي للاستفادة من الفرص الجديدة في الأسواق الأسرع نموا". ومن جانبه، علق محمد شرف، المدير التنفيذي للمجموعة، موانئ دبي العالمية، قائلا:"لقد حققنا نتائج مالية نصف سنوية ممتازة مسجلين نموا في الأرباح بنسبة 11.6% على أساس المقارنة المثلية. ومن المشجع أن نشهد استمرار تفوق نمو العائدات بشكل ملحوظ على نمو الأرباح حيث سجلت الأرباح قبل استقطاع الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك على أساس المقارنة المثلية نموا بنسبة 19.1% في حين أن العائدات للسهم الواحد نمت بنسبة 40.8% على أساس المقارنة المثلية. "لقد بدأ برنامج الاستثمار الضخم الذي أطلقناه عام 2012 يؤتي ثماره مع مساهمة الطاقة الجديدة التي أضفناها إلى محفظة أعمالنا العالمية في تحقيق نمو أكبر في العائدات الإجمالية والأرباح الصافية. لقد أحرزنا تقدما في المشاريع التي قمنا بتطويرها في "امبرابورت" في البرازيل و" موانئ دبي العالمية لندن غيتواي" في المملكة المتحدة ونتطلع قدما لإضافة 8 مليون حاوية نمطية جديدة لطاقة محفظة أعمالنا في غضون السنتين المقبلتين، ما يمنحنا المزيد من فرص النمو. والأهم من ذلك هو استمرارنا بالمحافظة على ميزانية قوية وعلى تحقيق معدلات تدفق نقدي عالية، الأمر الذي يمكننا من الاستثمار في النمو المستقبلي لمحفظة أعمالنا ويمنحنا المرونة اللازمة للقيام باستثمارات جديدة في حال توفرت الفرص الملائمة، إضافة إلى تعزيز العائدات للمساهمين على المدى المتوسط ". وأضاف محمد شرف قائلا: "وبالتطلع إلى الأمام، نجد أن التوقعات على المدى القريب مشجعة على الرغم من أن استمرارية القضايا الجيوسياسية القائمة قد تشكل تحديا خلال العام الجاري. بشكل عام نعتقد بأننا في موقع قوي يؤهلنا للنمو ومواصلة التفوق على أداء السوق على المديين المتوسط والطويل. نواصل التركيز على إضافة الطاقة اللازمة في المواقع المناسبة وتعزيز فعالية عملياتنا وإحتواء النفقات ومناولة البضائع التي تحقق هوامش ربح أعلى من أجل تحقيق الربحية. يمنحنا الأداء القوي الذي سجلناه في النصف الأول الثقة في قدرتنا على تلبية توقعات السوق لكامل العام". جدير بالذكر ان محفظة اعمال "موانئ دبي العالمية" تضم أكثر من 65 محطة بحرية موزعة على ست قارات بما في ذلك المشاريع الجديدة قيد الإنجاز في كل من الهند وافريقيا وأوروبا والشرق الأوسط. وتعتبر مناولة الحاويات النشاط الأساسي للشركة حيث تساهم بأكثر من ثلاثة أرباع عائداتها. وقامت "موانئ دبي العالمية" في عام 2013 بمناولة 55 مليون حاوية نمطية قياس 20 قدماً، من المتوقع أن تنمو الطاقة الاستيعابية الإجمالية لموانئ دبي العالمية إلى أكثر من 100 مليون حاوية نمطية بحلول العام 2020  تماشياً مع متطلبات السوق. تضم موانئ دبي العالمية جهازاً وظيفياً ملتزماً ومتمرساً مؤلفاً من حوالي 30000 موظف يخدمون عملاءها حول العالم، كما تستثمر الشركة على نحو مستمر في البنية التحتية للمحطات البحرية والمرافق وفي الموظفين، وتعمل بشكل وثيق مع العملاء وشركاء الأعمال من أجل توفير خدمات نوعية اليوم وفي المستقبل، أينما وحينما يحتاجها العملاء.