الخطوط الماليزية تعيد هيكلتها بالغاء 6 الاف وظيفة والانسحاب من بورصة كوالالمبور

طباعة
تعتزم شركة الخطوط الجوية الماليزية خفض عدد العاملين لديها 30 بالمئة في إطار خطة إعادة هيكلة ستتكلف ستة مليارات رنجيت اي ما يعادل  (1.9 مليار دولار) كما ستلغي إدراجها من بورصة كوالالمبور. وقالت شركة خزانة ناشونال المساهم الرئيسي في شركة الخطوط الجوية الماليزية ان شركة الطيران ستخفض العمالة بواقع 6000 إلى 14 ألف عامل مع سعيها لوقف الخسائر التي تتكبدها منذ فترة طويلة والتي تفاقمت بسبب كارثتين جويتين هذا العام. وأضافت خزانة وهي صندوق استثمار حكومي أنه سيتم إلغاء إدراج الشركة من بورصة كوالالمبور بنهاية العام 2014 وقالت إن رئيسها التنفيذي أحمد جوهري يحيى سيبقى في منصبه حتى يوليو تموز 2015. وقال العضو المنتدب لشركة خزانة عزمان مختار للصحفيين في كوالالمبور "الحادثان المأساويان الأخيران والصعوبات التي تواجهها الخطوط الجوية الماليزية حاليا أحدثت وضعا يسمح بإجراء إعادة الهيكلة." وأضاف "نرى أن الستة مليارات ليست حزمة إنقاذ ونعتقد أنه سيتم استعادتها بإعادة الإدراج." وقالت خزانة -التي تملك حاليا حصة نسبتها 69 بالمئة في الخطوط الماليزية- إنها تهدف لإعادة الشركة إلى الربحية في غضون ثلاث سنوات من إلغاء الإدراج وتخطط لإعادة إدراجها في غضون 3-5 سنوات من الآن. كانت الخطوط الجوية الماليزية اعلنت ان صافي خسائرها في الربع الثاني بلغ 307.04 مليون رنجيت (97.55 مليون دولار) ارتفاعا من خسائر بلغت 175.9 مليون رنجيت في نفس الفترة قبل عام. لكن النتائج أفضل من خسارة صافية بلغت 443 مليون رنجيت في الربع الأول. ونتائج الشهور من أبريل نيسان إلى يونيو حزيران هي أول نتائج تعكس بالكامل تأثر المبيعات باختفاء غامض للرحلة إم.اتش 370 في مارس آذار.