ارتفاع أسعار تأجير الوحدات السكنية المتميزة بأبوظبي 8% خلال الربع الأخير 2013

طباعة
ارتفعت أسعار تأجير الوحدات السكنية المتميزة في أبوظبي بمتوسط 8% خلال الربع الأخير من 2013، مدفوعة بنمو فرص العمل الجديدة، وإلزام موظفي الجهات الحكومية في أبوظبي بالسكن داخل الإمارة، إضافة إلى إلغاء الزيادة السنوية الإيجارية المحددة بـ5%، حسب تقرير صادر عن شركة جونز لانج لاسال للاستثمارات والاستشارات العقارية. وأنهت الوحدات السكنية الفاخرة عام 2013 بزيادة إجمالي قدرها 17%. وتحسنت أسعار بيع العقارات السكنية الفاخرة بأبوظبي بنحو 6٪ خلال الربع الأخير من العام، ما أدى إلى نمو سنوي بنسبة 25%، مدفوعاً بتحسن ثقة المستثمرين تجاه الأداء الاقتصادي. وتوقع التقرير أن تواصل سوق الإيجارات والمبيعات العقارية بأبوظبي أداءها النشط. وأكد التقرير تحسن أداء جميع القطاعات، مدعومة بالمبادرات الاستثمارية الحكومية الكبيرة ومشاعر التفاؤل السائدة. وفي سياق تعليقه على التقرير، قال  ديفيد دادلي، رئيس مكتب أبوظبي في شركة جونز لانج لاسال الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (مينا): "حافظت شريحتي تجارة التجزئة والضيافة والشريحة المكتبية على استقرارها وتستعد للانتعاش بعد أن أصبح العرض والطلب أكثر توازناً.  أما استمرار الاستقرار فلا يزال انتقائياً من حيث جودة الموقع والتصميم والإدارة، ما يؤدي إلى وجود تمايز بين المنتجات ومستويين مختلفين من الأداء بين العقارات عالية ومنخفضة الجودة". وختم ديفيد دادلي قائلاً: "لا تزال آفاق السوق إيجابية على المديين القصير إلى المتوسط، مدعومة بمشاريع الإنشاءات والبنى التحتية الحكومية الكبرى أمثال مشروعات توسعة المطار وتحسينات النقل ومراكز الجذب الترفيهية. إلا أن انتعاشاً سوقياً لا يزال رهناً بطرح المزيد من المبادرات الحكومية لتنويع موارد الاقتصاد وتعزيز نمو فرص العمل الجديدة طويلة الأجل المستدامة. كما لا يزال الانتعاش السوقي المستدام رهناً بتنفيذ الحكومة المزيد من القيود على العرض لضمان توازن الأسواق العقارية في المستقبل". وأضاف قائلاً: "تبدو آفاق أسواق أبوظبي العقارية إيجابية على المدى المتوسط، لكنها سوف تشهد أداء قوياً لمشاريع بعض الشرائح المنتقاة تبعاً لمدى جودة مواقعها ومتطلَّبات المستهلكين وجودة إدارة العقارات والبنى التحتية المتاحة".