السعودية وفرنسا.. اجندة اقتصادية حافلة

طباعة
تراس  وزير التجارة السعودي الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة الاجتماع الـ 34 لمجلس الأعمال السعودي الفرنسي الذي عقد في فندق الفورسيزون في باريس، وذلك بحضور  وزير التجارة الدولية الفرنسي تومس توفين، و محافظ هيئة الاستثمار عبداللطيف بن أحمد العثمان، ورئيس وأعضاء مجلس الأعمال السعودي الفرنسي من كلا البلدين. وألقى  وزير التجارة كلمة أكد خلالها أن المملكة وفرنسا يتمتعان بعلاقات اقتصادية وتجارية واستثمارية كبيرة جدًا، عززها العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين في مختلف المجالات، مما حفز رجال الأعمال لبذل المزيد من الجهد لتوسيع المبادلات التجارية وإقامة مشروعات استثمارية تعود بالنفع لصالح الشعبين الصديقين. وفي سياق متصل، صرح نائب رئيس مجلس الأعمال السعودي الفرنسي فايز بن سالم العلويط لـ CNBC عربية " أن العلاقات الاقتصادية الفرنسية السعودية تعتبر قوية، وتعكس التفاهم السياسي بين البلدين." وأضاف عبر الهاتف أن تم خلال الاجتماع عرض اهم الانجازات والمشاريع المتبادلة بين البلدين. وأوضح أن حجم الاستثمارات السعودية تصل إلى نحو 600 مليون يورو، تتركز في القطاع العقاري، في حين الاستثمار الفرنسي في السعودية متنوع وفي عدة قطاعات.