الصين تنتظر عام 2015 لتعتلي صدارة اكبر مستوردي النفط الخليجي في العالم

طباعة
تتقدم الصين بخطى ثابتة للحصول على المركز الاول كأكبر مستوردي النفط في العالم في الوقت الذي تشير تقارير عالمية بشأن استحواذ الأسواق الشرق الآسيوية على أكبر حصة من النفط الخليجي خاصة الصين، أن النمو الاقتصادي للدولة الاسيوية العملاقة الذي يزيد سنويا 6 في المائة وباتت الصين في الآونة الأخيرة تتفوق بسرعة على الولايات المتحدة من حيث كونها أكبر مستورد للنفط في العالم. ليس هذا فقط، لكنها تشتري الآن النفط الخام من الشرق الأوسط بكميات تفوق ما تشتريه أمريكا، وهو تحول يعتقد الخبراء أنه يمكن أن ينطوي على مضامين كبيرة في الجغرافيا السياسية خلال السنوات المقبلة. وأشارة إلى توقعات نشرتها صحيفة "الاقتصادية" السعودية أن الصين تأخذ  هذه المكانة بحلول عام 2015 لتكون أكبر مستورد للنفط بين دول العالم، وهذا ما يتماشى مع تلك التوقعات والسياسة التجارية الصينية ويدخل في صناعات صادراتها، وباعتبار ذلك الأمر ستكون أكبر مستهلك للنفط بعد سنوات.