أوبك تؤكد أنها ستستوعب زيادة الواردات القادمة من إيران وليبيا والعراق

طباعة
قال الأمين العام لمنظمة أوبك عبد الله البدري: "إن المنظمة ستستوعب إنتاج إيران وليبيا والعراق عندما ترفع الدول الثلاث إمداداتها". وأضاف: "إذا كان الأعضاء الآخرون في أوبك سيخفضون إنتاجهم لإفساح المجال أمام زيادة المعروض من الدول الثلاث "سنستوعبه عندما يأتي. لا أرى مشكلة" وقال: "واجهنا مشكلات كثيرة في الماضي واستطعنا التغلب عليها وسنتغلب على هذه أيضاً". وقال البدري: "إن أعضاء أوبك يعرفون حصصهم من إجمالي سقف إنتاج المنظمة البالغ 30 مليون برميل يوميا". وزادت السعودية أكبر منتج في المنظمة ومعها دولة الامارات والكويت امداداتها لتعويض النقص الناجم عن تعطل الانتاج في ليبيا ومناطق أخرى. وقال وزير النفط الاماراتي سهيل بن محمد المزروعي: "إن استئناف إنتاج وصادرات إيران بالكامل أمر لا يدعو للقلق. واضاف أنه ينبغي النظر إلى الصورة الأوسع وأن ما يهم أوبك هو الحفاظ على وفرة الامدادات في السوق. وكان إنتاج أوبك قد هبط في ديسمبر كانون الأول لأدنى مستوياته منذ مايو آيار 2011 إلى نحو 29.53 مليون برميل يوميا من 29.64 مليون برميل يوميا في نوفمبر تشرين الثاني. وتراجع انتاج أوبك على مدى العام الماضي نظرا لإضرابات واحتجاجات في ليبيا وأعمال عنف والأحوال الجوية السيئة في العراق إضافة إلى العقوبات على إيران. وقال محللون: "إن حل تلك المشكلات قد يضيف لإنتاج المنظمة مليوني برميل يوميا من النفط على الأقل وهو ما قد يدفع أسعار الخام إلى التراجع إذا لم تقم دول أخرى بخفض الإنتاج". وامتنع البدري عن الإدلاء بتوقعات حول نتائج اجتماع أوبك القادم المقرر عقده في يونيو حزيران.