تقرير.. أسعار المنازل في دبي ترتفع بـ 3% في الربع الثاني 2014

طباعة
سجّل مؤشر كوليرز انترناشيونال لأسعار المنازل في الربع الثاني من العام 2014 زيادة معتدلة بنسبة 3% خلال هذه الفترة. وأشار التقرير إلى أن الإجراءات الرئيسية التي اتخذتها الحكومة بنهاية العام الماضي من أجل ضبط النمو في أسعار المنازل كان لها نتائج ملموسة وإيجابية. وأظهر المؤشر الذي انطلق في العام 2008 مستنداً إلى بيانات التعاملات العقارية التي يتم تجميعها من مؤسسات مالية مختلفة، هبوطاً في معدلات النمو المُحقّقة خلال الفترات السابقة. ووفقاً للتقرير، تراجع مستوى النمو في أسعار المنازل خلال الربع الثاني إلى 3% بعدما شهد زيادة مقدارها 5% بنهاية الربع الأخير من العام 2013، وأيضاً خلال الربع الأول من العام الجاري 2014. وبوجه عام، ارتفع المؤشر بمعدل 5 نقاط أساسية من 165 نقطة في الربع الأول من العام الجاري إلى 170 نقطة في الربع الثاني من العام نفسه، بينما بلغ متوسط أسعار المنازل في الربع الثاني من العام 2014 حوالي 1.512 درهم إماراتي للقدم المربع (16.275 درهم إماراتي للمتر المربع). وتعليقاً على التقرير، صرح المدير الإقليمي لشركة "كوليرز انترناشيونال" إيان ألبرت "تصدّرت السوق العقارية في دبي العناوين الرئيسية لوسائل الإعلام العالمية هذه السنة، مع ارتفاع أسعار العقارات السكنية بنسبة 20% على أساس سنوي. إلا أن وتيرة النمو خلال الربع الماضي قد تباطأت بشكل ملحوظ وإلى مستوى معتدل للغاية، ويُعزى ذلك إلى حد كبير للتدابير الاحترازية التي أقرّتها الحكومة من أجل حماية الأسواق، وكبح جماح المضاربات العقارية". ونظراً لسقف الرهن العقاري الذي طُرح بنهاية العام الماضي، والقيود التي فرضها على نسبة "القرض إلى القيمة" للعقارات التي تتجاوز قيمتها 5 ملايين درهم إماراتي، وتحديدها بنسبة 65% من القيمة للأجانب، وحتى 70% للمواطنين، شهد قطاعا الشقق ومنازل "تاون هاوس" نشاطاً هائلاً في السوق العقارية خلال هذا الربع. وسجل كلا القطاعين زيادة بنسبة 5%، في حين لم يتغيّر تماماً قطاع الفلل. وبالنسبة إلى المشاريع العقارية الضخمة، سجّلت مشاريع النخلة جميرا، وموتور سيتي (الشقق)، وأبراج بحيرات جميرا أعلى معدل للنمو في أسعار المبيعات على أساس سنوي، في حين شهدت مشاريع مرسى دبي، وداون تاون دبي، وأبراج بحيرات جميرا أكبر عدد من الصفقات والتعاملات العقارية. وفي حين أن نتائج التقرير تعكس تباطؤاً في النمو، تتطلّع الشركة العالمية للخدمات العقارية بنظرة تفاؤل للفترة المقبلة من السنة. ويضيف ألبرت: "من المبكر جداً أن نقول إن هذه الأوضاع تشكّل اتجاهاً عاماً في السوق، فهناك دلائل تلوح في الأفق بأن الأسعار ستعود بسهولة إلى وتيرة نمو أكثر استدامة". النتائج الرئيسية للتقرير: زيادة في إجمالي المؤشر بنسبة 3% بين الربع الأول والثاني من العام 2014. زيادة بنسبة 20% على أساس سنوي بين الربع الثاني من العام 2013 والربع الثاني من العام 2014. ارتفع متوسط أسعار العقارات السكنية من 1,463 درهم إماراتي للقدم المربع إلى 1,512 درهم إماراتي للقدم المربع في الربع الثاني من العام 2014 ارتفعت أسعار الشقق بنسبة 5% في الربع الثاني من العام 2014 إلى 1,584 درهم إماراتي للقدم المربع (17,050 درهم إماراتي للمتر المربع) مقارنة بـ 1,504 درهم إماراتي للقدم المربع (16,182 درهم إماراتي للمتر المربع) في الربع الأول من العام 2014. لم تتغير أسعار الفلل بين الربع الأول من العام 2014 والربع الثاني من العام نفسه، لتبقى عند 1,474 درهم إماراتي للقدم المربع (15,866 درهم إماراتي للمتر المربع). ارتفعت أسعار منازل "تاون هاوس" بنسبة 5% في الربع الثاني من العام 2014 إلى 1,269 درهم إماراتي للقدم المربع (13,659 درهم إماراتي للمتر المربع) مقارنة بـ 1,208 درهم إماراتي للقدم المربع (13,002 ردهم إماراتي للمتر المربع) في الربع الأول من العام 2014.