العملات الناشئة تخضع لإعادة تسعير بعد تقليص التيسير الكمي

طباعة
قال كبير المحللين في  HY Markets وليد جرادات: "إن الفيدرالي قد يقدم على تقليص عمليات التيسير الكمي مجدداً بمبلغ خمس مليارات دولار شهرياً"، وتوقع ألا يحمل خطاب برنانكي أي جديد للأسواق وإنما سيكون خطاباً وداعياً. وأضاف جرادات: "إن ما يحدث في عملات الدول الناشئة هو إعادة تسعير بعد إقدام الفيدرالي الأميركي على تقليص عمليات التيسير الكمي في ديسمبر الماضي". وأشار إلى أن النمو في لااقتصاد البريطاني تركز على سوق العمل وتراجع نسبة البطالة بشكل قوي ولكن يبقى ارتفاع اسعار العقارات أمر يستدعي التدخل للسيطرة عليه لمن أي فقاعة جديدة، والمحافظة على المناخ الاستثماري في الاقتصاد الملكي. وفيما يتعلق بالذهب استبعد جرادات أن يكون هناك ارتفاعات قياسية في أسعار الذهب خلال العام الجاري، مع غمكانية ارتفاعه لمستويات 1320 على المدى المتوسط، ولكن على المدى الطويل سيعود لمستويات 1100 و1050.