العقوبات الغربية على روسيا توقف مشروعات التنقيب في القطب الشمالي

طباعة
ستؤدي العقوبات الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على موسكو إلى توقف مفاجيء لأنشطة استكشاف احتياطات روسيا الضخمة من النفط الصخري وخام القطب الشمالي وتعقيد تمويل المشروعات الروسية القائمة من بحر قزوين إلى العراق وغانا. وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على شركات جازبروم ولوك أويل وسورجوت للنفط والغاز وروسنفت تحظر على الشركات الغربية دعم أنشطتها في الاستكشاف أو الإنتاج في المياه العميقة أو الحقول البحرية بالقطب الشمالي أو مشروعات الوقود الصخري. ومن بين المشروعات التي تهددها العقوبات الآن برنامج تنقيب ضخم لشركة اكسون موبيل الأمريكية العملاقة في منطقة القطب الشمالي الروسية والذي بدأ في أغسطس آب في إطار مشروع مشترك مع روسنفت. وتعول روسيا ثاني أكبر مصدر للخام في العالم على احتياطاتها من نفط القطب الشمالي والنفط الصخري "المحكم" للحفاظ على الإنتاج عند نحو 10.5 مليون برميل يوميا وسط تراجع الإنتاج بحقولها القديمة في غرب سيبيريا.