الإسلامي للتنمية: البنوك المركزية استحوذت على 43% من اصداراتنا

طباعة
اصدر البنك الإسلامي للتنمية صكوك دولارية بالحجم القياسي لأجل خمس سنوات بسعر استرشادي بلغ 10نقاط أساس فوق متوسط أسعار مقايضة الفائدة الثابتة والمتغيرة. وفي سياق متصل، صرح نائب رئيس البنك الإسلامي للتنمية الدكتور عبد العزيز بن محمد الهنائي لـ CNBC عربية " أن البنك الإسلامي للتنمية هو مؤسسة تنموية تسعى لدعم النمو والتنمية في الدول الأعضاء، موضحا أن البنك يستعين بتعبئة موارده من الأسواق لتغطية احتياجات الدول الأعضاء ودعم المشاريع التنموية من بنى تحتية وغير ذلك". وأضاف أن هذا هو الإصدار التاسع من اجمالي برنامج يبلغ 10 مليارات دولار، وتم تعبئة حتى الان حوالي 9.25 مليار دولار وسيغلق البرنامج قريبا عند اكتمال العشر مليارات دولار. وأشار إلى ان البنك لديه تسليح ائتماني قوي جدا AAA مما أتاح له الفرصة من تعبئة الموارد بأسعار جيدة جدا بالمقارنة بدوله الأعضاء. وقال أن العائد المتوقع للمستثمرين حوالي 2.1% أو 10 نقاط أساس، معتبرا هذا السعر جيد للمستثمرين وتاريخي للبنك الإسلامي للتنمية. وأوضح الهنائي لـ CNBC عربية ان الاقبال على الصكوك كان كبير بسبب رغبة مؤسسات بعينها الاستثمار في صكوك البنك الإسلامي للتنمية، موضحا ان الترويج تم في عدة مدن في اسيا وافريقيا واروبا والشرق الأوسط، مضيفا أن حجم استثمارات البنوك المركزية على الصكوك وصل إلى نحو 43%، واجمالي استثمارات الصناديق وصلت إلى 12%. وأضاف أن 59% من المستثمرين كانوا من منطقة الشرق الأوسط ودول الخليج بشكل خاص، و14% من أوروبا، و27% من اسيا. وبالحديث عن نية البنك في ادراج الصكوك في أسواق جديدة، قال " اننا نسعى في البنك لأدراج الصكوك في أسواق جديدة منها إسطنبول." وأكد أن البنك مستمر في اصدراته، حيث ان هذا هو الإصدار الثاني لهذا العام، مشيرا إلى ان هناك إصدارات متلاحقة تضع مستوى البنك في نفس مستوى البنوك التنموية الأخرى. وأوضح أن العام 2015 سيشهد أكثر من اصدار بأكثر من عملة، حيث يركز البنك الان على الإصدار بالدولار الأمريكي، متوقعا أن يتم الإصدار بعملات أخرى كاليورو أو الإسترليني.... وربما بعملات خليجية كالريال السعودي أو الدرهم الامارتي.... بما يتناسب ووضع الأسواق في حينها. ولفت الهنائي إلى أن البنك أكمل هذا العام 40 عاما من مسيرته التنموية، وتمكن حتى الان من تمويل مشاريع تتجاوز الـ 100 مليار دولار في الدول الأعضاء، برأسمال صغير بالمقارنة بما قدمه خلال فترة عمل البنك. الجدير بالذكر، أن البنك الذي يتمتع بالتصنيف الممتاز ‭‭‭AAA‬‬‬ اختار كلا من سي.آي.إم.بي ودويتشه بنك وبنك الخليج الأول وجي.آي.بي كابيتال واتش.اس.بي.سي وماي بنك وناتيكسيس وبنك أبوظبي الوطني وستاندرد تشارترد لترتيب الصفقة.