مدير بورصة العراق لا يتوقع إدراج زين قبل عدة أشهر

طباعة
قال طه الربيعي المدير التنفيذي للبورصة العراقية: "إن شركة زين العراق لاتصالات الهاتف المحمول ما زالت تتوقع إدراج اسهمها في سوق العراق للأوراق المالية في وقت لاحق هذا العام لكنها تحتاج عدة شهور على الأقل كي تتمكن من إنجاز ذلك". وتملك زين الكويتية 76% من الشركة أكبر مشغل لخدمات الهاتف المحمول في العراق من حيث الحصة السوقية ويتعين على الوحدة العراقية أولا نشر نتائجها المالية لعام 2013 وعقد اجتماع للجمعية العمومية للموافقة على خطة الإدراج. وقال الربيعي: "إن هناك خطوات أخرى ينبغي اتخاذها بعد ذلك". وقال: "لا أعتقد أنهم (سينجزون) كل الشروط قبل شهرين أو ثلاثة وربما أربعة.. وقد يستغرق الأمر أكثر من ذلك. أعتقد أنهم سيفعلون ذلك هذا العام لكن لا أدري متى." وتجاوزت زين العراق ومنافستاها في السوق العراقية آسياسيل وأورانج مهلة في 2011 لطرح ربع الأسهم في البورصة العراقية بموجب شروط تراخيصها التي تبلغ قيمة كل منها 1.25 مليار دولار. وأدرجت أسياسيل التي تملك أريد القطرية الأغلبية فيها في البورصة في فبراير شباط 2013 بعدما جمعت 1.27 مليار دولار في طرح عام لأسهم كان الأكبر في العراق. لكن زين العراق أجلت البيع من الربع الأول في 2013 إلى نهاية 2013 ثم بعد ذلك إلى النصف الأول من 2014 حيث من المتوقع أن تجمع أكثر من مليار دولار من الطرح العام الأولي. وأسست زين العراق العام الماضي شركة الخاتم للاتصالات وهي شركة مساهمة لتمتلك أنشطتها العراقية وهو شرط للادراج في البورصة. وقالت زين العراق: "إن خطوات الإعداد للطرح تمضي قدما بشكل جيد". وأضافت أنها واثقة من إدراج شركة الخاتم خلال 2014.
//