دبي تستثمر 20 مليار درهم لإنتاج 2000 ميجاوات من الكهرباء

طباعة
أعلنت هيئة كهرباء ومياه دبي "ديوا" استثمار 20 مليار درهم في 3 مشاريع لإنتاج نحو 2000 ميجاوات من الكهرباء، خلال 5 سنوات من الآن، بهدف تلبية النمو المتزايد في عدد المشاريع المستقبلية أو الموجودة تحت التنفيذ في إمارة دبي، لتضاف إلى القدرة الإنتاجية الحالية للهيئة والبالغة نحو 9700 ميجاوات. وكشف الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب للهئية سعيد الطاير أن المشاريع الجديدة لإنتاج الطاقة في دبي ستكون بنظام "المنتج المستقل"، حيث ستشهد مشاركة القطاع الخاص فيها، وأشار إلى أن نسبة النمو في استخدام الطاقة بدبي وصل إلى 10% في أشهر الصيف الحالي، وهي نسبة كبيرة فاقت التوقعات أو النسب الاعتيادية لنمو الاستخدام، مؤكداً أن إمارة دبي ستشهد في الفترة المقبلة الكثير من المشاريع الكبيرة، التي تحتاج إلى تزويدها بالطاقة. وأوضح الطاير في تصريحات صحفية على هامش مُنتدى دبي للطّاقة النظيفة وإطلاق التقرير الأول للتنمية المستدامة للهيئة، أن المشاريع الثلاثة لإنتاج الـ2000 ميجاوات، سيتم الانتهاء منها على مراحل وسيكون أولها المرحلة الثانية من مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية، في منقطة سيح الدحل بدبي، لإنتاج 100 ميجاوات في غضون العامين المقبلين. وأشار إلى أنه سيتم فتح مظاريف الشركات المتقدمة لتنفيذ هذا المشروع في شهر أكتوبر المقبل، والإعلان عن ترسية المشروع على الجهة المختارة، لافتاً إلى أن هذا المشروع سيشهد لأول مرة مشاركة القطاع الخاص في إنتاج الطاقة في دبي، وتطبيق "الخصخصة" في هذا الجانب. وحسب وسائل الإعلام الاماراتية قال الطاير إن المشروع الثاني سينتج أكثر من 600 ميجاوات من توسعة محطة (إم) بجبل علي، لتضاف إلى الطاقة الإنتاجية الإجمالية الحالية للمحطة، والتي تبلغ نحو2100 ميجاوات، وسيتم ترسية هذا المشروع على الشركة المنفذة قبل نهاية العام الجاري 2014، كما وسيتم رفع كفاءة المحطة من 84% إلى 90%. وأوضح أن مدة هذا المشروع عامين، وسيتم ربطه بشبكة كهرباء ومياه دبي، ولن يكون هنالك مشاركة من القطاع الخاص في المشروع، لأنه توسعة لمشروع قائم بالفعل. وذكر أن مشروع الفحم النظيف لإنتاج 1200 ميجاوات في منطقة حصيان، سيكون أيضا بنظام "المنتج المستقل"، حيث سيكون بمشاركة القطاع الخاص بنسبة تصل إلى 49 %، وسيكون على مرحلتين، بواقع إنتاج 600 ميجاوات في كل مرحلة، مشيراً إلى أنه سيتم فتح المظاريف في شهر نوفمبر المقبل، كأقصى تقدير، وسيرسو على المنفذين قبل نهاية العام. ولفت الطاير، إلى أن "الهيئة" وضعت خطة طويلة المدى لإنتاج 3500 ميجاوات عن طريق الفحم النظيف بحلول العام 2030. وأفاد أن دبي تنفذ في الوقت الراهن استراتيجية للطاقة المتكاملة، أهم محاورها رفع كفاءة إنتاج الطاقة، وقد تم بالفعل إنتاج 400 ميجاوات بدون الحاجة إلى طاقة إضافية، وكانت الانبعاثات الغازية صفر%.