إجمالي الأصول المصرفية الإسلامية في الإمارات يصل إلى 95 مليار دولار في 2013

طباعة
صرح مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي حمد بوعميم أن التمويل الإسلامي ركيزة أساسية في رؤية دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي، حيث يمتلك القطاع المالي بالإمارة خبرة واسعة في هذا التمويل الإسلامي الذي ينمو بنسبة 50% أكثر من القطاعات المصرفية التقليدية الأخرى. ولفت بوعميم إلى أن إجمالي الأصول المصرفية الإسلامية في الإمارات بلغ 95 مليار دولار في عام 2013 ارتفاعاً من 83 مليار دولار في عام ،2012 حيث يتوقع استمرار هذه الوتيرة من النمو وصولاً إلى عام 2018 لتسجل الأصول المصرفية الإماراتية الإسلامية 17% كمعدل نمو سنوي مركب. وشدد بوعميم على أهمية المعايير الإسلامية والأخلاقية ضمن منظومة الاقتصاد الإسلامي، خاصة التمويل الإسلامي لكونها تضيف أبعاداً جديدة للاقتصاد الإسلامي ليست متاحةً في القطاعات الأخرى، خاصة مع الإقبال العالمي على اعتماد ثقافة الأعمال المسؤولة والمستدامة، بحسب صحيفة الخليج الاماراتية. من جانبه، قال محافظ مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي والأمين العام لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي عيسى كاظم "من الواضح أننا نشهد إقبالاً متزايداً على التمويل الإسلامي والخدمات المالية ذات الصلة عبر مختلف المجتمعات والبلدان في العالم، وأكبر مثال على ذلك تزايد شعبية منتجات التقاعد الإسلامي وإدارة الأصول، ومن المتوقع أن تنمو قيمة سوق التمويل الإسلامي لتصل إلى 6 .2 تريليون دولار بحلول عام ،2017 وستحظى دول الشرق الأوسط وآسيا بالحصة الكبرى. وتسهم كبرى المؤسسات والهيئات العالمية في نمو وازدهار قطاع التمويل الإسلامي ليحقق احتياجات وتطلعات الناس على اختلاف انتماءاتهم الدينية ومستوياتهم الاقتصادية". وتابع كاظم: "إذا أردنا الحفاظ على زخم التمويل الإسلامي فعلينا أن نحرص على تطوير ثلاثة عوامل رئيسية، هي الاستثمار في البحث والتطوير، الذي سيسرع عجلة الابتكار، وتطوير قاعدة الكفاءات، وأخيراً تعزيز استخدام التكنولوجيا في التمويل الإسلامي".
//