انخفاض اسعار البترول ليس له تأثير على اقتصاد الخليج العربي

طباعة
في ظل التراجع الذي شهده خام برنت خلال الفترة الحالية بوصوله الى ما يقارب 96 دولارا للبرميل ، توقع العديد من الاقتصاديين استمرار هذا  الاتجاه النزولي  في السنوات المقبلة ولكن بوتيرة أبطأ بسبب وفرة المعروض. و  على الرغم من هبوط سعر خام برنت في الفترة الحالية  الا ان الأوضاع المالية لمعظم حكومات مجلس التعاون الخليجي  ينتظر ان تظل  جيدة بما يكفي لاستمرارها في الإنفاق السخي حيث  انه من المتوقع ان يكون  لنمو القطاع الخاص في هذه الدول دورا في تعويض أي تراجع في نشاط قطاع النفط والغاز. واشارت استطلاع رويترز إلى أن اقتصاد السعودية الذي تبلغ قيمته 748 مليار دولار وهو الأكبر بين الاقتصادات العربية سينمو بنسبة 4.3% في  العام المقبل بزيادة طفيفة عن معدل النمو المتوقع في 2014 و2016 والبالغ 4.2%. اما في قطر فستواصل الامارة  تفوقها على الدول الخمس الأخرى الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي بنمو اقتصادي قدره  6.7% في عام 2015 وهي وتيرة أسرع بكثير من توقعات أبريل الماضي البالغة 6%،ويأتي ذلك في الوقت الذي تنفق فيه قطر مليارات الدولارات على مشروعات بناء قبل أن تستضيف بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022. اما بالنسبة لدولة الامارات فمن المنتظر أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 4.5%  في العام المقبل،وذلك بسبب  القفزة الكبيرة في اسعار العقارات بدبي  والتي ادت الى  إثارة المخاوف من حدوث فقاعة جديدة. وتشير التوقعات ايضا  إلى أن النمو سيتباطأ بعد ذلك إلى 4.3% في 2016 بعد ان تبدأ تداعيات رفع أسعار الفائدة الأمريكية بالتأثير على دول مجلس التعاون الخليجي والتي تربط معظمها عملاتها المحلية بالدولار الامريكي ، حيث اينتظر أن تبدأ أسعار الفائدة الأمريكية في الارتفاع في  2015.