أودي تبيع سيارات اقل من منافستها مرسيدس بنز للمرة الأولى هذا العام

طباعة
باعت أودي الألمانية سيارت أقل من منافستها مرسيدس-بنز وذلك للمرة الأولى هذا العام في أحدث دلالة على اشتداد المنافسة بين كبرى شركات صناعة السيارات الفاخرة في ألمانيا. وكشفت أودي وهي وحدة صناعة السيارات الفاخرة لفولكس فاجن إن مبيعاتها ارتفعت 6.4 في المئة إلى 159 ألفا و950 مركبة وسيارة رياضية في سبتمبر محققة أفضل نتيجة من نوعها على الإطلاق في مثل هذا الشهر من كل عام وإن كانت لا تزال أقل من منافستها. وباعت مرسيدس 162 ألفا و746 سيارة في سبتمبر أيلول محققة أفضل مبيعات شهرية على الإطلاق طوال تاريخها الممتد لنحو 88 عاما ومسجلة زيادة قدرها 14 في المئة عن الشهر نفسه من العام الماضي حيث استفادت شركة السيارات الفاخرة من إطلاق طرز جديدة وارتفاع الطلب في الصين. وتقلص تفوق أودي - التي أزاحت مرسيدس في عام 2011 لتحتل المركز الثاني في صناعة السيارات الفاخرة في العالم بعد بي.إم.دبليو - على مرسيدس إلى 103 آلاف و494 سيارة بعد تسعة أشهر من العام مقارنة مع 118 ألفا و110 سيارات في الفترة نفسها من العام الماضي. ولا تزال أودي تستهدف زيادة مبيعاتها للعام بأكمله إلى ما يزيد عن 1.7 مليون سيارة من المستوى القياسي في العام الماضي عند 1.58 مليون سيارة معتمدة على زخم من الصين. وتهدف مرسيدس إلى زيادة مبيعاتها لتتجاوز مستوى العام الماضي البالغ 1.46 مليون سيارة. وتسعى كل من مرسيدس وأودي إلى انتزاع المركز الأول في مبيعات السيارات الفاخرة على مستوى العالم من بي.إم.دبليو بنهاية العقد الحالي.