الإمارات توقع اتفاقية ثنائية لإطلاق أول مسبار عربي إلى المريخ

طباعة
وقعت وكالة الإمارات للفضاء اتفاقية تفصيلية مع مؤسسة الإمارات للعلوم والتقنية المتقدمة EIAST لتنفيذ مشروع أول مسبار عربي لكوكب المريخ وإطلاقه ومتابعة تنفيذ كافة مراحله تحت إشراف الوكالة وبتمويل مباشر منها لمدة 7 سنوات. يأتي ذلك بعد أن أعلنت دولة الإمارات رسمياً في وقت سابق من يوليو 2014 عن إنشاء وكالة الفضاء الإماراتية، وبدء العمل على مشروع إرسال أول مسبار عربي للكوكب الأحمر بقيادة فريق عمل إماراتي في رحلة استكشافية علمية. هذا ومن المقرر أن يصل المسبار الإماراتي إلى كوكب المريخ في العام 2021 تزامناً مع الذكرى الخمسين لقيام دولة الإمارات، وسينطلق في رحلة تستغرق 9 أشهر وستكون دولة الإمارات ضمن الدول التسع الوحيدة حول العالم التي تمتلك برامج فضائية لاستكشاف الكوكب الأحمر. الجدير بالذكر أن الاستثمارات الوطنية الحالية في الصناعات والمشاريع المرتبطة بتكنولوجيا الفضاء تتجاوز 20 مليار درهم، وتشمل أنظمة "ياه سات" للاتصالات الفضائية وخدمات نقل البيانات والبث التلفزيوني عبر الفضاء، بالإضافة لشركة الثريا للاتصالات الفضائية المتنقلة التي تغطي ثلثي العالم، ومنظومة الأقمار الصناعية دبي سات، وتقوم وكالة الفضاء الإماراتية بالإشراف على جميع هذه الأنشطة وتنظيمها وتطور القطاع وتعمل على نقل المعرفة اللازمة بما يدعم مكانة الإمارات عالمياً في هذا المجال ويعزز من دور تكنولوجيا الفضاء في الاقتصاد الوطني.
//