تراجع عائدات النفط تدفع البرلمان الليبي لخفض ميزانية البلاد بواقع 20% لتصل الى 40 مليار دولار

طباعة
خفض البرلمان الليبي المنتخب ميزانية البلاد للعام الحالي بمايقارب 20% إلى 40 مليار دولار امريكي بسبب تراجع إيرادات النفط نتيجة لموجة من الاحتجاجات العمالية في الشهور الستة الأولى من العام،ولم يتضمن البيان الذي أصدره البرلمان الليبي أي تقديرات للعجز في حين ان تصريحات سابقة كان قد ادلى بها عبد السلام نصية المشرع البارز المسؤول عن الميزانية لرويترز الشهر الماضي إن العجز قد يرتفع لأكثر من مثليه إلى 19 مليار دينار ليبي. وأضاف بيان البرلمان انه لن يخفض رواتب موظفي القطاع العام والدعم اللذين يشكلان أكثر من نصف الميزانية، في الوقت الذي سيتم بدلا من ذلك خفض الانفاق على الوزارات والبنية التحتية نظرا لأن القتال بين الفصائل المتناحرة جعل إنجاز كثير من المشروعات مستحيلا، وربما يساعد هذا الميزانية لكنه قد يفاقم الاستياء إذ أن الغضب بسبب سوء أحوال المدارس والطرق كان ضمن المظالم التي تسببت في الإطاحة بمعمر القذافي في العام 2011. يأتي هذا في الوقت الذي ارتفع الانتاج إلى حوالي 800 ألف برميل يوميا منذ الصيف لكن ليبيا كانت تنتج 1.4 مليون برميل يوميا في يوليو تموز 2013 عندما بدأت الاحتجاجات في حقول ومرافئ تصدير النفط.
//