صادرات العراق من حقول الجنوب عند مستويات قياسية مرتفعة

طباعة
لاتزال صادرات النفط العراقية من المرافئ الجنوبية قريبة من مستويات قياسية مرتفعة في أكتوبر تشرين الأول بينما تقفز الشحنات الكردية في علامة جديدة على أن القتال لا يحول دون نمو الإمدادات من ثاني أكبر منتج في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، وبعد أربعة أشهر على صعود أسعار النفط إلى 115 دولارا للبرميل بفعل تقدم تنظيم الدولة الإسلامية في شمال العراق لم تتسبب الاضطرابات في تقليص صادرات البلاد من الجنوب حيث المنفذ الرئيسي لتصدير الخام العراقي إلى الأسواق العالمية. وأظهرت بيانات ملاحية ترصدها "رويترز" أن صادرات مرافئ جنوب العراق بلغت 2.55 مليون برميل يوميا في المتوسط على مدى أول 23 يوما من أكتوبر تشرين الأول وقدم مصدر بالقطاع يتابع حركة الصادرات تقديرات مماثلة، وفي ضوء ارتفاع إمدادات العراق وتعافي الإنتاج في ليبيا رغم الصراع الدائر هناك تزيد الصعوبات التي تواجهها منظمة أوبك المقرر أن تعقد اجتماعا يوم 27 نوفمبر تشرين الثاني لبحث سياسة الإمداد. وتراجعت أسعار النفط كثيرا عن مستواها المرتفع في يونيو حزيران لتهبط إلى أدنى مستوياتها في أربع سنوات عند 82.60 دولار للبرميل هذا الشهر بفعل وفرة المعروض وهو ما قلص دخل أعضاء أوبك من صادراتها الرئيسية.
//