المنتدى السعودي للأعلام يناقش التحديات والقضايا التي تواجه صناعة الاعلام في العالم العربي

طباعة
يناقش المنتدى السعودي للإعلام2014  بمدينة جدة في السادس والعشرين من نوفمبر المقبل مجموعة من التحديات والقضايا التي تواجه الإعلام ،وذلك من خلال أوراق عمل تستعرض القضايا المعاصرة للإعلام وتطرح الحلول عبر مناقشات نخبة من الخبراء المحليين والدوليين في مجال الإعلام ، ياتي في مقدمتهم الأمين العام لاتحاد إذاعات آسيا والمحيط الهادئ الدكتور جافاد موتاغي، ومدير عام اتحاد إذاعات الدول العربية صلاح الدين معاوي  ، والمدير التنفيذي لقناة "روتانا" السعودية فهد السكيت ،ومدير مجموعة MBC علي جابر. من جانبه أوضح رئيس الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع الدكتور رياض نجم أن المنتدى سيناقش التحديات والفرص المستقبلية في صناعة وسائل الإعلام ، لافتاً إلى أن الهيئة تولي اهتماماً كبيراً للمشاركة في المنتدى وتجعله من ضمن أولويات خطة عملها السنوية لما له من أثر في دفع عجلة تطور الإعلام، مشيراً إلى أن المنتدى يهدف إلى إيجاد منصة لصناع القرار في قطاع الإعلام في المملكة، وتبادل الأفكار والاستراتيجيات لمواجهة التحديات المستقبلية، كما سيناقش المنتدى التطورات الجارية في وسائل الإعلام المختلفة، مع عرض أحدث التقنيات في مجال الإعلام. ونوه الدكتور رياض نجم إلى تأثير وسائل الإعلام الإجتماعية الرقمية ،وقال ان الإعلام الرقمي يشهد نمواً في تأثيره وفاعليته و ينمو بشكل متزايد وغير مسبوق ،وقال أن هذه الوسائل الافتراضية باتت قوة حقيقية لا يمكن الاستهانة بها ،لافتاً إلى القبول الذي تحظى به من مختلف الفئات العمرية بالأخص فئة الشباب الأكثر تأثراً. وأشار د.نجم إلى أن المنتدى سيتطرق إلى دور المرأة السعودية في وسائل الإعلام لتشجيع مشاركتها وإسهامها بشكل أكبر ،مؤكداً أن للمراة السعودية دور هام في صناعة الإعلام. وفي السياق نفسه اكد رئيس الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع إكتمال الإستعدادات لإجراء عملية التحكيم في مسابقة جوائز الإعلام السعودية في مطلع نوفمبر المقبل ،والتي تستهدف الشخصيات والشركات التي حققت إنجازات إستثنائية في الأشهر الـ 12 الماضية ،وذلك لتحفيز الكفاءات المبدعة لتطوير العمل الإعلامي وتقديم أفكار جديدة ومبتكرة تخدم صناعة الإعلام مشيراً إلى قيام لجنة من المختصين في هذه الصناعة بتحكيم المشتركين من خلال بعض المعايير وهي أفضل مذيع عربي و أفضل مذيع انجليزي و أفضل مذيع لغة أخرى ،إضافة لأفضل إنتاج للمحتوى العربي وكذلك جائزة للابتكار في البث التلفزيوين عبر الانترنت ، وأخرى للتميز في الهندسة الإذاعية و التميز في الدعاية والإعلان ،وكذلك أفضل ابتكار في وسائل الإعلام و أفضل ابتكار في مجال التكنولوجيا ،وأيضاً جائزة التميز في وسائل الإعلام للرجال واخرى للسيدات ،وجائزة أخرى للمساهمة المتميزة في نمو وسائل الإعلام في المملكة إضافة إلى شخصية وسائل الإعلام للعام ،وقد تم صياغة هذه المعايير لتقويم كل فئة من فئات الجائزة ،وسيتم الإعلان عن الفائزين وتكريمهم في يوم 25 نوفمبر.