الهدر الغذائي في السعودية يصل 30% وتحذيرات من تفاقم أزمة الغذاء عالمياً

طباعة
صرح وزير الزراعة السعودي الدكتور فهد بالغنيم أن نسبة الهدر الغذائي في المملكة بلغت 30%، مقابل هدر عالمي بمليار طن، وبما أن كميات كبيرة من الغذاء في الدولة مستوردة، فإن هذه النسبة تمثل عبئاً على الاقتصاد المحلي. وأوضح أن لجنة الهدر شُكلت بمقترح من قبل وزارة الزراعة لتكوين لجنة من عدة جهات، لافتاً إلى  أن الغرض من تلك اللجنة النظر الشمولي إلى عملية الهدر في الغذاء والفاقد في الزراعة والتسويق والمناولة والتنزيل، وحول ارتفاع اسعار الطماطم أكد ان بعض السلع الغذائية تتبع منظومة العرض والطلب، وهناك خاصية موجودة في المحاصيل الزراعية غير موجودة بغيرها وهي الموسمية، هناك مواسم تجد بعض المحاصيل فيها غالية، وفي فصل الشتاء يكثر إنتاج الطماطم في البيوت البلاستيكية، أما في هذه الأيام هناك قصور في الإنتاج المحلي الطماطم، ولذلك ترتفع أسعارها، وخلال شهر من الآن ستنخفض أسعار الطماطم كثيراً. وحسب صحيفة الجزيرة، أشار بالغنيم إلى أن الدولة وفرت المناخ المناسب للاستثمارات الزراعية داخلياً، من خلال تبني العديد من السياسات والبرامج الطموحة الهادفة إلى تنمية القطاع الزراعي وتطويره، والتي كان لها الأثر الفاعل في تحفيز القطاع الخاص للاستثمار في الأنشطة الزراعية، ليتزايد عدد الأفراد والشركات العاملين في المجال بمختلف الأنشطة المتعلقة بالإنتاج أو التصنيع أو التسويق للمنتجات الزراعية النباتية والحيوانية والسمكية . من جانبه، أشار رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للعلوم الزراعية الدكتور إبراهيم محمد إبراهيم عارف، إلى تفاقم أزمة الغذاء عالمياً، بحيث أصبحت تمثل خطرا بالغا على دول العالم، مشيراً إلى تقديرات حديثة لمنظمة الأغذية والزراعة (الفاو) أن عدد الجياع في العالم سيصل إلى رقم قياسي مقداره يزيد عن مليار نسمة، ولفت إلى أن مشكلات الأمن الغذائي تمثل تحديات واستحقاقات لابد من مواجهتها إذ يلاحَظ أن استيراد الأغذية في العالم العربي بدأ في التزايد منذ منتصف السبعينيات وازدادت نسبته في العقود التالية، فبعد أن كانت الفجوة الغذائية في عام 1990 حوالي 11.8 مليار دولار أميركي، ارتفعت إلى حدود 34.3 مليار دولار وأكثر حالياً.