بريطانيا تزيد اعداد مدربيها العسكريين للقوات العراقية

طباعة
قال وزير الدولة البريطاني لشؤون الدفاع مايكل فالون  إن بريطانيا ستزيد عدد مدربيها العسكريين في العراق في الأسابيع المقبلة لدعم القوات المسلحة العراقية في معركتها مع متشددي الدولة الإسلامية، وكانت بريطانيا قالت الشهر الماضي إنها أرسلت فريقا من المدربين إلى العراق لمساعدة مقاتلي البشمركة الأكراد للحصول على الأسلحة الآلية الثقيلة واستخدامها ضد المتشددين الذين احتلوا مساحات كبيرة من العراق وسوريا. وشاركت طائرات بريطانية أيضا في الضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة ضد الدولة الاسلامية التي ذبحت اثنين من موظفي الاغاثة البريطانيين وصحفيين أمريكيين، وقال فالون الذي اجتمع مع كبار مسؤولي الحكومة العراقية أثناء زيارته لبغداد انه سيتم اعداد تفاصيل المهمة قريبا، واضاف فالون للصحفيين "لدينا عدد صغير من الناس هنا وسنتباحث الان لمعرفة كيف يمكننا تعزيز ذلك والاتصالات التي نجريها في الوزارات ووكالات الامن هنا. وأنفقت الولايات المتحدة مليارات الدولارات على تدريب وتمويل قوات الامن العراقية أثناء احتلال البلاد بعد سقوط صدام حسين في عام 2003، واثيرت شكوك حول نوعية التدريب عندما اجتاح بضع مئات من مقاتلي الدولة الاسلامية شمال العراق في يونيو حزيران دون مقاومة تذكر.
//