25 مليار ريال دخل مصلحة الزكاة السعودية خلال العام الجاري

طباعة
كشف مدير عام مصلحة الزكاة والدخل السعودي إبراهيم المفلح أن المصلحة تحقق نموًا سنويًا يقدر ما بين 15 إلى 20 %، مشيراً إلى أن حجم دخل هذا العام الذي تبقى على نهايته شهرين من الآن بلغ 25 مليار ريال وهو ما يساوي دخل المصلحة للعام الماضي، شملت 13.5 مليار زكاة و 11.5 مليار ضريبة. وأوضح المفلح -خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بمقر مصلحة الدخل للحديث عن استضافة المصلحة للمؤتمر السنوي الخامس للمنتدى الضريبي لدول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الرياض- أن المؤتمر سيناقش عدداً من المواضيع الضريبية المهمة كمبادرات السياسة الضريبية العالمية لمواجهة تآكل الأوعية الضريبية. وقال مدير عام مصلحة الزكاة والدخل "إن المؤتمر سيتناول التطورات التي تشهدها المملكة في المجالات الاقتصادية والاستثمارية، وجهودها في الشأن الضريبي الدولي، مبينا أن المؤتمر سيناقش منتدى الشفافية لأغراض تبادل المعلومات الضريبية، واستراتيجيات دول منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا للتجاوب معها، كما سيتضمن الآليات المتبعة من قبل السلطات الضريبية لتقييم مخاطر تحويل الأسعار، والضرائب عبر الحدود للتعاملات المالية الإسلامية ,ومواضيع ضريبية أخرى. ولفت إلى أن المصلحة ستشارك في المؤتمر بورقة عمل حول تطبيقات الزكاة وتجربة المملكة في ذلك والدروس المستفادة من دول المنطقة. وعن نسبة نمو دخل المصلحة خلال الخمسة أعوام الماضية وحجم دخل المصلحة خلال هذا العام، قال إبراهيم المفلح "إن المصلحة تحقق نموًا سنويًا يقدر ما بين 15 إلى 20 %،  مشيراً إلى حجم دخل هذا العام الذي تبقى على نهايته الشهرين من الآن بلغ 25 مليار ريال وهو ما يساوي دخل المصلحة للعام الماضي، وأنها تضمنت 13.5 مليار زكاة و 11.5 مليار ضريبة. وحول قانون الالتزام الضريبي "الفاتكا" ودور المصلحة فيه بين مدير عام مصلحة الزكاة والدخل أن قانون الامتثال الضريبي الأمريكي سيطبق في جميع دول العالم وهو إرسال المعلومات والبيانات عن الأرصدة الخاصة بالحسابات الأجنبية لحملة الجنسية الأمريكية. وتوقع أن تطبق المملكة القانون خلال النصف الأول من العام 2015، وأن دور المصلحة هو دور تنسيقي بين المصلحة ومؤسسة النقد وهيئة سوق المال وهي الجهات المعنية بذلك، إذ تحصل المصلحة على المعلومات وتوصلها لمصلحة الضرائب الأمريكية، بحسب وكالة الانباء السعودية. الجدير بالذكر أن المؤتمر الرابع للمنتدى كان قد عقد في تونس العام الماضي، وسيتم خلال مؤتمر هذا العام تسمية الدولة المستضيفة للاجتماع القادم.