الصيرفة الإسلامية في مصر تحقق نمو مطرد

طباعة
حقتت التمويلات الإسلامية منحى تصاعديا في السوق المصرية خلال العام الماضي، بإستحواذ البنوك التي تقدم تمويلات متوافقة مع أحكام الشريعة على صفقات كبرى. وبهذا الصدد، صرح رئيس الجمعية المصرية للتمويل الإسلامي محمد البلتاجي إن إجمالي التمويلات الإسلامية بالبنوك المصرية ارتفعت من 71 مليار جنيه مايعادل 10.2 مليار دولار في نهاية سبتمبر 2012 إلى 77 مليار جنيه مايعادل 11 مليار دولار في نهاية نفس الشهر من العام الماضي، مضيفا أن نسبة التمويلات الإسلامية كانت تمثل 6.6% من إجمالي قروض القطاع المصرفي بنهاية سبتمبر 2012 ارتفعت حاليا لتصل إلى 7.2%. وقدم تحالف مصرفي يضم بنك مصر – ثاني أكبر بنك حكومي – أول تمويل إسلامي مشترك بصيغة "الاستصناع والإجارة" بقيمة 1.7 مليار جنيه نحو 245 مليون دولار في أكتوبر الماضي، لتمويل إنشاء مصنع لإنتاج حديد التسليح بمحافظة بنى سويف. كما أبرم بنك مصر الشهر الماضي عقد تمويل إسلاميا بقيمة 285 مليون جنيه نحو 41 مليون دولار بصيغة المشاركة المتناقصة مع شركة كهرباء حكومية. وقال مسؤول في بنك مصر إن البنك يقترب من توقيع عقد تمويل إسلامى جديد لصالح شركة منتجة للسكر بقيمة 1.5 مليار جنيه نحو 216 مليون دولار، ويستحوذ بنك مصر على 16% من ودائع الجهاز المصرفي المصري، وبلغت محفظته 188.8 مليار جنيه خلال العام المالي المنتهى في يونيو 2013، ويمتلك 490 فرعا على مستوى الجمهورية، ويبلغ رأسماله المدفوع 11.27 مليار جنيه. من جانبه أوضح مدير قطاع العمليات المصرفية في أحد البنوك الإسلامية محفوظ محمد هناك زيادة في الطلب على الصيرفة الإسلامية في مصر، والبنوك تسعى لتلبية رغبات شريحة كبيرة من المواطنين وتفضل هذه النوعية من الخدمات. ويبلغ عدد البنوك الإسلامية العاملة في السوق المصري 4 بنوك هي البركة، مصرف أبو ظبى الإسلامي، فيصل الإسلامي، والمصرف المتحد، إضافة إلى 11 بنكا من البنوك التقليدية لديها فروع تقدم معاملات إسلامية. وتوقع نائب مدير عام قطاع المعاملات الإسلامية في بنك الشركة المصرفية العربية الدولية علاء بندق أن تشهد التمويلات الإسلامية زيادة كبيرة العام الحالي في ضوء تنامى الطلب على هذا النشاط.