عُمان تنضم إلى هيئة الربط الكهربائي الخليجي

طباعة
أعلن رئيس مجلس إدارة هيئة الربط الكهربائي الخليجي الدكتور مطر النيادي عن موافقة سلطنة عمان على استكمال إجراءات الانضمام لهيئة الربط الكهربائي الخليجي لتنتقل من عضو مراقب إلى عضو فعال. وأوضح خلال افتتاح مؤتمر كهرباء الخليج 2014 أن الهيئة تدخل مرحلة جديدة بتفعيل تجارة الطاقة وإنشاء سوق خليجية مشتركة للكهرباء تتيح للدول خيارات للاستخدام الأمثل لمصادر الطاقة المختلفة، حيث بينت الدراسات إمكانية توفير 180 مليون دولار سنوياً من التكاليف التشغيلية إذا تم استغلال الإمكانات التي يوفرها الربط الكهربائي الخليجي، مشيراً إلى أن تحديد أسعار الكهرباء في السوق الخليجية المشتركة يحددها العرض والطلب وهناك دراسات لتحديد التسعيرة، مؤكدًا أن الربط الخليجي من أنجح وأهم المشاريع الاستراتيجية كونه يدار على أسس تجارية لتحقيق قيمة اقتصادية مضافة ونجح في تجنب الانقطاعات بنسبة 100 في المائة. وحسب صحيفة الرياض لفت الدكتور النيادي إلى أن هيئة الربط الخليجي أعدت مؤخراً وثائق الحوكمة لمشروع الربط العربي، كما تلقت طلبات من دول خارج المنطقة للربط مع الشبكة الخليجية، وتقوم بدراسة وتقييم هذه الطلبات على أسس اقتصادية وفنية. وأضاف أنه تم الاتفاق على تكوين فريق عمل متخصص لإطلاق مشروع أولي لتنفيذ فرص محددة لتجارة الطاقة خلال عام 2015، ليكون انطلاقة أولية لسوق تجارة الطاقة، مؤكداً قبول انضمام هيئة الربط إلى مجموعة كبار مشغلي الشبكات لتصبح الهيئة ضمن أكبر 17 مشغلا لشبكات الكهرباء في العالم تغطي 80 % من مجمل الطلب العالمي على الطاقة، مبينًا أن هناك تنسيق بين دول مجلس التعاون، فيما يخص استخدام الطاقة البديلة عن طريق لجنة التعاون الكهربائي المنبثقة عن مجلس التعاون وهي لجنة وزارية تجتمع مرة في السنة يسبقها اجتماع الوكلاء ويرفع إلى وزراء الخارجية والقادة وهي تعمل كمنصة للتنسيق.
//