بنك التنمية الإسلامي يعتمد تمويلات باكثر من 10.6 مليارات دولار

طباعة
واصل حجم تمويل مجموعة بنك التنمية الإسلامي تزايده سنة 1434هـ فيما بلغ صافي الاعتمادات خلال سنتين متتاليتين - رغم استمرار الأزمة الاقتصادية العالمية والظروف المالية الصعبة - سبعة مليارات دينار إسلامي " أي ما يعادل 10.6 مليار دولار أمريكي ". وبحسب وكالة الأنباء السعودية اشتملت التمويلات على 2.2 مليار دينار إسلامي نحو 4.2 مليار دولار أمريكي " من موارد البنك الرأسمالية العادية و3.6 مليار دينار إسلامي " 5.4 مليار دولار أمريكي " من كيانات أخرى لا سيما - المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة بقيمة 3.3 مليار دينار إسلامي أي خمسة مليارات دولار أمريكي والمؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص بنحو 278 مليون دينار إسلامي أي ما يعادل 426 مليون دولار أمريكي . كما اشتملت التمويلات على 109 ملايين دينار إسلامي 167 مليون دولار أمريكي من الصندوقين الخاصين ..صندوق حصص الاستثمار 83 مليون دولار أمريكي و صندوق تثمير ممتلكات الأوقاف 84 مليون دولار أمريكي. وتضمنت قائمة الدول المستفيدة من تمويل المجموعة بنغلاديش وتركيا ومصر والمغرب وإندونيسيا أكبر خمسة بلدان مستفيدة خلال هذه السنة. واعتمدت مجموعة البنك الإسلامي في الفترة من 1396هـ إلى 1434هـ ما مجموعه ..  7909  عمليات - غير العمليات الملغاة - بقيمة إجمالية بلغت 67.6 مليار دينار إسلامي -  97.8 مليار دولار أمريكي - وهو رقم لا يشمل الاتفاقيات التأمينية المبدئية التي أبرمتها المؤسسة الإسلامية لتأمين الاستثمار وائتمان الصادرات التي بلغ مجموعها  13.1 مليار دينار إسلامي - 20.2 مليار دولار أمريكي - ولا عمليات تأمين الأعمال التي بلغ مجموعها 11.6 مليار دينار إسلامي " 17.9 مليار دولار أمريكي ". ومثلت موارد البنك الرأسمالية العادية 37.9  في المائة وموارد المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة 18.4 في المائة وموارد المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص 2.4  في المائة من مجموع اعتمادات مجموعة البنك ومن الفئات الأخرى شكل تمويل التجارة قبل إنشاء المؤسسة الإسلامية الدولية لتمويل التجارة 32.3 في المائة وصندوق حصص الاستثمار 2.3 في المائة وصندوق تثمير ممتلكات الأوقاف 0.4 في المائة وعمليات المعونة الخاصة 0.8 في المائة وعمليات الخزانة 5.6 في المائة. وبلغت مصروفات مجموعة البنك منذ إنشائه 42.72 مليار دينار إسلامي "61.52 مليار دولار أمريكي " ومجموع المستردات 31.98 مليار دينار إسلامي "45.75 مليار دولار أمريكي " وهو ما يمثل تحويلا صافيا للموارد قدره 10.75 مليار دينار إسلامي "15.77 مليار دولار أمريكي ". وطرح البنك ثلاث عمليات صكوك مهمة هي اكتتاب خاص بقيمة 700 مليون دولار أمريكي في مارس 2013 يحل أجل استحقاقه في مارس 2018 واكتتاب عام بقيمة مليار دولار أمريكي في يونيو 2013 يحل أجل استحقاقه في يونيو 2018 وصكوكا بقيمة 300 مليون رونغيت ماليزي بالعملة المحلية في الأسواق المالية الماليزية في يوليو 2013م ويحل أجل استحقاقها بعد خمس سنوات. وأضحى بنك التنمية الإسلامي ثاني بنك إنمائي متعدد الأطراف بعد بنك التنمية الإفريقي يستضيف بنجاح أمانة مركز التنسيق من سبتمبر 2012 إلى ديسمبر 2013 وفي غضون تلك الفترة وبالضبط في سبتمبر 2013 في مدينة لندن نظم البنك بالشراكة مع المملكة المتحدة رئيسة مجموعة الثماني والبنك الأوروبي للإنشاء والتعمير مؤتمرا مهما من مؤتمرات شراكة دوفيل المنبثقة عن مجموعة الثماني حول الاستثمار وكان الهدف منه النهوض بالحوار بين البلدان العربية التي تمر بمرحلة انتقالية ومجتمع المستثمرين والترويج لفرص الاستثمار. وحول استراتيجية الشراكة القطرية وضعت 16 استراتيجية شراكة قطرية حتى الآن وبدأ تنفيذها فعلا وفي سنة 1434هـ فرغت مجموعة البنك من صياغة ستة برامج استراتيجية شراكة قطرية وبدأت تنفيذها في " بنغلاديش والكويت والمغرب والنيجر والسنغال وتونس " وبرنامجي استراتيجية شراكة قطرية مؤقتين مع " الصومال وسورينام " إضافة إلى إجراء تقييم نصفي لبرنامجي استراتيجية الشراكة القطرية مع أوغندا وتركيا خلال السنة المالية التي تناولها التقرير. وشملت نشاطات مجموعة البنك الإسلامي عددا من القطاعات الاقتصادية في البلدان الأعضاء حيث نالت البنى التحتية الحظ الأوفر من التمويل بالموارد البنك الرأسمالية العادية وبلغ مجموعة ملياري دينار إسلامي ما يعادل " 3.1 مليار دولار أمريكي " أي ما نسبته 73.1 في المائة تليها الزراعة بنسبة 16 في المائة ثم قطاعات أخرى منها عمليات التمويل بنسبة 0.8 في المائة وشملت اعتمادات البنى التحتية توليد ونقل الكهرباء والمواصلات والمياه والصرف الصحي. وقد استفاد 12 بلدا عضوا من 15 مشروعا في قطاع الطاقة بقيمة 1.5 مليار دولار أمريكي .. فيما تم اعتماد 24 عملية تعليم تخص التعليم العالي والتعليم المهني والفني والتدريب في البلدان المتوسطة الدخل بقيمة إجمالية 354.4 مليون دولار أمريكي . وكانت أكبر عمليتين في مجال التعليم هما تطوير وتحديث سبع جامعات في اندونيسيا بقيمة 174 مليون دولار أمريكي وبناء ثلاث كليات في جامعة لبنان بتكلفة 31 مليون دولار أمريكي .. فيما استفادت خمسة بلدان أعضاء من 11 عملية في قطاع الصحة بتكلفة 92 مليون دولار أمريكي وكان معظم التمويل في قطاع الصحة بصيغة التمويل غير الميسر من طريق الاستصناع أو البيع الآجل. وفي قطاع الزراعة والتنمية الريفية اعتمدت مجموعة البنك الإسلامي في العام 1434 هـ .. 43 عملية بقيمة 664.8 مليون دولار أمريكي صرف منها 302.9 مليون دولار أمريكي وهو ما يمثل 89 في المائة من الهدف السنوي. ومول أعضاء مجموعة التنسيق تسع عمليات تمويلا جماعيا بتكلفة إجمالية 337 مليون دولار أمريكي ساهم فيه البنك بنسبة 41 في المائة من إجمالي تكلفة المشاريع. وفي إطار أنشطة المعونة الخاصة اعتمدت للجاليات المسلمة في البلدان غير الأعضاء 31 عملية بتكلفة 6.4 مليون دولار أمريكي وفي إطار برنامج التعاون الفني اعتمدت62 عملية في  24 بلدا عضوا بتكلفة 1.5 مليون دولار. كما تم اعتماد 16 عملية في إطار برنامج العلوم والتكنولوجيا بتكلفة 395.5 ألف دولار أمريكي وفي إطار برنامج المنظمات غير الحكومية اعتمدت تسع عمليات بتكلفة 450 ألف دولار في أذربيجان والكويت والمغرب والنيجر والمملكة العربية السعودية والسنغال وتركيا واستفاد 400 طالب من أبناء 30 جالية مسلمة في البلدان غير الأعضاء في البنك و ست بلدان أعضاء من برنامج المنح الدراسية للجاليات المسلمة في البلدان غير الأعضاء. كما قدم البنك الإسلامي 50 منحة دراسية في إطار برنامج الماجستير في العلوم والتكنولوجيا للبلدان الأعضاء الأقل نموا مما رفع مجموع عدد المستفيدين من البرنامج منذ استحداثه عام 1419هـ إلى 510 طلاب فيما استفاد 91 باحثا من برنامج المنح الدراسية لنوابغ البلدان الأعضاء في التكنولوجيا المتقدمة. واستمر البنك في دعم تمكين النساء بمختلف برامجه ونظم في عام 1434هـ بالاشتراك مع الغرفة الإسلامية للتجارة والصناعة والزراعة في العاصمة البحرينية المنامة الملتقى السادس لسيدات الأعمال في العالم الإسلامي الذي يحمل عنوان تنمية روح المبادرة لدى المرأة والشباب ودعم ثلاثة مشاريع من أجل تحسين الفرص الاقتصادية المتاحة للنساء في كل من أذربيجان والمغرب والسنغال. وتمثلت القرارات الأساسية التي اتخذها مجلس المحافظين في العام المنصرم 1434هـ في الموافقة على زيادة رأس المال لمجموعة البنك الإسلامي وارتفع رأسمال البنك المصرح به من 30 مليار دينار إسلامي إلى 100 مليار دينار إسلامي ورأسماله المكتتب فيه من 18 مليار دينار إسلامي إلى 50 مليار دينار إسلامي اعتبارا من 22 من شهر نوفمبر 2013م. كما رصد موارد خاصة لتطوير المالية الإسلامية ومن المزمع رصد ما لا يقل عن أربعة ملايين دولار أمريكي من صافي دخل البنك كل سنة لتمويل عمليات المساعدة الفنية في شكل منح في مجال المالية الإسلامية وتنفيذ قرار مؤتمر القمة الإسلامي بشأن تعليق عضوية سوريا في منظمة التعاون الإسلامي والمؤسسة التابعة لها والموافقة على طلب موزمبيق استضافة الاجتماع السنوي الأربعين لمجلس محافظي البنك الإسلامي للتنمية. وعقد مجلس المديرين التنفيذيين للبنك الإسلامي خلال العام المنصرم سبعة اجتماعات عادية و22 اجتماعا للجان الدائمة المنبثقة عنه وافق خلالها على 92 مشروعا واعتمد 142 قرارا بشأن التمويل وقضايا السياسات. وتمثلت أهم قضايا السياسات التي بت فيها السياسة المتعلقة بقطاع الطاقة السياسة المنقحة المتعلقة بالأرصدة السائلة في إطار الموارد الرأسمالية العادية وتحديث برنامج الصكوك المتوسط المدة وزيادة حجمه الحالي من 6.5 مليار دولار أمريكي إلى 10 مليارات دولار أمريكي سياسة إدارة الاستثمارات والمحافظة المتعلقة باستثمار الموارد الرأسمالية العادية في أسهم رؤوس أموال الشركات. وشملت القرارات كذلك الصناديق الاستثمارية حيث تم إجراء 24 تقييما بعديا للمشروعات تناول 23 منها العمليات العادية في حين خص التقييم المتبقي المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة .. فيما أجرى البنك كذلك تقييما مشتركا مع بنك التنمية الإفريقي ونفذت مجموعة من عمليات المساعدة الفنية في بوركينافاسو ومجموعة من مشاريع المعونة الخاصة في بوروندى وأنجز تقييمين للمساعدة القطرية ودراسات قطاعية ذات صلة في إيران وأذربيجان كما شرع في إجراء تقييم واحد للمساعدة القطرية في غينيا. وتمكن البنك الإسلامي بفضل إستراتيجية الأعمال المتوسطة المدة الثانية " MTB2.0 " من وضع خطط عمليات وموازنات الفترة 1434هـ 1436هـ التي حددت اعتمادات سنوية متوقعة قدرها 4.6 مليار دولار أمريكي لسنة 1434هـ .. و5. مليار دولار أمريكي لسنة 1435هـ .. و5.5 مليار دولار أمريكي لسنة 1436هـ ومصروفات سنوية متوقعة قدرها 2.2 مليار دولار أمريكي للسنة الأولى و2.4 مليار دولار أمريكي للسنة الثانية و 2.6 مليار دولار أمريكي للسنة الثالثة. وفي إطار البرنامج الطموح برنامج مجموعة البنك المتعدد السنوات لتحسين الأعمال وتحويل الأنظمة وضعت حلول جديدة منها حلول تخص إدارة الصناديق وإدارة الأرصدة السائلة وإدارة اتصالات البنك والخدمات الذاتية للموظفين والمديرين وإعداد وتوحيد الموازنة.
//