الاتحاد للطيران وهيئة السياحة الأسترالية يعززان شراكتهم في مجال التسويق

طباعة
كشفت الاتحاد للطيران - الناقل الوطني لدولة الإمارات- وهيئة السياحة الأسترالية عن توطيد علاقات الشراكة الاستراتيجية التي تربطهما في مجال التسويق بفضل زيادة التمويل المشترك من أجل تشجيع السياحة إلى أستراليا في الأسواق الخارجية. واستناداً إلى هذه التطورات ، تسعى الاتحاد للطيران وهيئة السياحة الأسترالية إلى زيادة الإنفاق بنحو أربعة أضعاف خلال الموسم 2014/2015، بما يمثل أقوى دفعة يقدمها الطرفان من أجل الترويج للسياحة الأسترالية في أوساط مسافري الأعمال والترفيه على المستوى الدولي. تسهم هذه الخطوة في مضاعفة القيمة الإجمالية لاتفاقية التسويق الأصلية، المبرمة خلال شهر ديسمبر 2013 لمدة ثلاث سنوات، من ستة ملايين دولار أسترالي إلى 12 مليون دولار أسترالي. يغطي التمويل الإضافي باقة من أنشطة التسويق التي تضمّ دعم حملة "مطاعم أستراليا" التابعة لهيئة السياحة الأسترالية والبرنامج الدولي لاستضافة الإعلاميين وتبادل السياحة الأسترالية وفعاليات الأعمال المستهدفة في المملكة المتحدة وأوروبا. تأتي مبادرة "مطاعم أستراليا" التابعة لهيئة السياحة الأسترالية ضمن أولى المبادرات التي يتم تمويلها بموجب هذه الاتفاقية، والتي أطلقت مؤخراً في المملكة المتحدة، حيث تمّ تحويل "أستراليا هاوس" إلى مطعم يجسد الطابع الأسترالي الأصيل. تتواصل الأنشطة التي تقدمها الشركة لدعم مبادرة "مطاعم أستراليا"، حيث ستقوم هذا الأسبوع  بنقل نخبة من أبرز الطهاة العالميين والتي تضمّ أكثر من عشرين متخصصاً، إلى أستراليا للمشاركة في نهائيات المبادرة، التي تشهد مشاركة وفود إعلامية من مختلف أستراليا وإقامة حفل عشاء بمتحف مونا "تسمانيا" يوم الجمعة. كما يعكف الشركاء حالياً على التخطيط لحملة إعلانية كبرى، والمقرر بثها في المملكة المتحدة أوائل عام 2015. وبهذه المناسبة، أشار المدير الإداري لهيئة السياحة الأسترالية جون أوسوليفان إلى قيام الاتحاد للطيران بإطلاق وجهة بيرث مؤخراً وقرارها بتشغيل واحدة من أولى طائراتها من طراز A380 بين العاصمة أبوظبي وسيدني، بما يقف شاهداً عملياً على مواصلة خطط التوسع والتزام الشركة نحو السوق الأسترالية. وأضاف قائلاً: "تمثل الاتحاد للطيران واحدة من أهم شركاء هيئة السياحة الأسترالية في قطاع النقل الجوي، وتلعب دوراً حيوياً في تعزيز الحركة الجوية إلى كبرى المطارات الأسترالية، وذلك من خلال مركز عملياتها الرئيسية في العاصمة أبوظبي." وتابع قائلاً: "أثبت التعاون الذي قمنا به حتى الآن مع الاتحاد للطيران نجاحاً هائلاً لكلا الطرفين، بما في ذلك الحملات التسويق المستهدفة في المملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا، إلى جانب الدعم الكبير لفعاليات القطاع الرئيسية في أستراليا مثل فعاليات تبادل السياحة الأسترالية التي أقيمت هذا العام في كايرنز." وأردف قائلاً: " قد تكون الاتحاد للطيران شركة يافعة، إلا أنها تنمو بصورة سريعة للغاية، مستندة إلى خطط توسع طموحة تشمل السوق الأسترالية التي تحظى فيها الشركة بحضور قوي. نتطلع إلى توطيد هذه الروابط الإيجابية والمفيدة لكلا الطرفين." ومن جانبه، أفاد رئيس المجموعة والرئيس التنفيذي في الاتحاد للطيران جيمس هوجن بقوله: "تعتبر أستراليا واحدة من أكثر الأسواق رواجاً بالنسبة للاتحاد للطيران، وتستقطب مسافري الأعمال والترفيه، ولا سيما من المملكة المتحدة وأوروبا، بما يسهم بصورة كبيرة في تعزيز عملياتنا الأسترالية." وأضاف هوجن :"أسهمت الشراكة مع هيئة السياحة الأسترالية في إطلاق باقة من الحملات المبتكرة وتسجيل زيادة قوية في عدد المسافرين على مدار الاثني عشر شهراً الماضية، ويبثق قرارنا بزيادة الاستثمار في الترويج لأستراليا من الرغبة لمواصلة هذا الزخم." وتابع هوجن: "تنسجم مبادرة مطاعم أستراليا، التي تسلط الضوء على أفضل المأكولات والمشروبات الأسترالية، بصورة طبيعية مع خدمات المأكولات والمشروبات التي تقدمها الاتحاد للطيران، وتشتهر بحرصها على توفير مأكولات تعتمد على مواد طازجة ومستوى عالمي." "يسرني أن نحظى بقاعدة ملهمة مثل مبادرة مطاعم أستراليا ننطلق منها نحو مواصلة الاستثمار في السياحة الأسترالية وتسليط الضوء على تجربة الضيوف الخاصة بنا والحائزة على كثير من الجوائز." وأعلنت هيئة السياحة الأسترالية للمرة الأولى عن مذكرة التفاهم مع الاتحاد للطيران خلال شهر ديسمبر/كانون الأول من عام 2013، بقيمة ستة ملايين دولار أسترالي على مدار ثلاث سنوات.
//