البنك الدولي يتوقع نمواً للاقتصاد المصري ويعلن عن برامج لخفض البطالة

طباعة
أشاد المدير الإقليمي لإدارة مصر واليمن وجيبوتي لدى البنك الدولي هارتفيج شافر بالإجراءات الاقتصادية المصرية الأخيرة متوقعاً أن يشهد الاقتصاد المصري نمواً قد يصل لـ3.5% العام المقبل، وقد يصل إلى 5% خلال 3 أو 4 سنوات قادمة. وأوضح شافر أن نسبة البطالة في مصر بلغت 13%، وأن الجيل الأكثر إنتاجية بالنسبة لمصر لا يعمل بغالبيته، "فالآلاف من الطلاب يتخرجون الجامعات ولا يجدون عملا مناسبا"، لافتاً إلى أن البنك الدولي يعمل على إستراتيجية ستستمر لمدة 5 سنوات لخلق فرص عمل للشباب خاصة في الصعيد المصرية، مشدداً في الوقت نفسه على الدور الهام للقطاع الخاص وللحكومة المصرية في دعمهم. وتابع: "نعمل على ابتكار برنامج خاص للخريجين للتأكد من امتلاكهم للمهارات المناسبة وتدريبهم للعمل، وعلى القطاع الخاص والحكومة والمؤسسات المالية أن يكون لها دور في ذلك، ولدينا مشروع لتطوير الأتوبيسات الخاصة لنقل الركاب وتحويلها للعمل بالغاز الطبيعي لتقليل التلوث، ونقدم الدعم في مجالات الصحة والزراعة ونسعى للمشاركة في تطوير قناة السويس الجديدة". إلى ذلك أشار شافر إلى أن البنك الدولي شريك لمصر منذ أكثر من 20 عامًا، ومشروعاته تصب في مصلحة الشعب المصري، مبيناً أن البنك سيعلن عن برنامج الدعم الاجتماعي للحكومة المصرية خلال الفترة المقبلة. وحسب صحيفة الجزيرة لفت شافر إلى أن فاتورة الدعم أرهقت الحكومة المصرية، حيث أن 60% من الدعم الخاص المتعلق بالمواد البترولية يستفيد منه 20% من قمة الهرم السكاني، والإجراءات التي اتخذت ستساعد فى تحويل الدعم إلى الفقراء مباشرة، مؤكداً أن انخفاض أسعار النفط عالميا سيؤثر على مصر.
//