ترسية مشاريع إنشائية بقيمة 195 مليار دولار في دول الخليج تستقطب اهتماماً عالمياً

طباعة
انطلقت في دبي الإثنين دورة 2014 من معرض "الخمسة الكبار"، أكبر معرض دولي للبناء والتشييد في المنطقة.  ويقام الحدث في بمصاحبة معرضين هما "المصانع والآليات والمركبات" و"الشرق الأوسط للخرسانة"، في دورة تجارية هي الكبرى في تاريخ الفعاليات الثلاث. ويأتيمعرض "الخمسة الكبار" في وقت تشهد فيه دول مجلس التعاون الخليجي إنفاقاً واسعاً على قطاع البناء والتشييد، وفي ضوء توقعات بأن تُرسي دول المجلس مشاريع إنشائية بقيمة تُقدّر بنحو 195.7 مليار دولار هذا العام، وبعد أن بلغت قيمة المشاريع التي تمت ترسيتها العام الماضي 159.87 مليار دولار، وفقاً لتقرير أعدته شركة "ڤنتشرز الشرق الأوسط". وقال آندي وايت، مدير مجموعة الفعاليات في معرض "الخمسة الكبار"، إن المعرض "حافظ على مكانته الريادية وسيستمر في استقطاب المختصين والمعنيين بالقطاع ودفع عجلة الابتكار في المنطقة". وتوقّع وايت أن تحقق دورة هذا العام من "الخمسة الكبار" نجاحاً غير مسبوق "نظراً لعودة قطاع البناء والتشييد إلى دائرة الضوء مرة أخرى"، وأضاف: "يستضيف الخمسة الكبار برنامجاً من المؤتمرات وجلسات النقاش المجانية وورش العمل المعتمدة من شأنه تقديم رؤىً وأفكار تقنية فريدة من نوعها للمشاركين". ويضم برنامج المؤتمرات، الذي يقام على هامش المعارض الثلاثة، 55 ورشة عمل مجانية يُمنح المشاركون فيها شهادات في التطوير المهني المستمر تتيح لهم الحصول على الاعتراف المهني، علاوة على 48 ندوة متخصصة. من جهة أخرى، سيعرض مؤتمر حول التصميم والبناء المستدام يستمر ليومين، حالات عن ثمانية مشاريع من منطقة الشرق الأوسط مقدمة مباشرة من المهندسين المعماريين والمطورين والمقاولين أنفسهم الذين عملوا في تلك المشاريع. وأطلق "الخمسة الكبار" فعالية مبتكرة أخرى ترمي إلى رفع الوعي بحلول البناء الجديدة المتاحة في المنطقة. وتسلّط فعالية "تتبع الإبداع" الضوء على المنتجات الإبداعية المتقدمة التي تشتمل على مزايا خفض التكلفة وتوفير الوقت. و يستضيف معرض "الخمسة الكبار"، والمعرضان المصاحبان له، في الدورة التي ستتواصل حتى يوم  20 نوفمبر 2014 ، أكثر من 2,700 شركة عارضة من 60 دولة. ويتوزع 25% من العارضين على المعارض الثلاثة، التي يتجاوز مجموع مساحات العرض فيها 100,000 متر مربع. وكان الحدث قد استقطب أكثر من 74,000 من المختصين في هذا القطاع في العام 2013. من جانبه، قال نيثن واف، مدير الفعاليات في معرضي "المصانع والآليات والمركبات" و"الشرق الأوسط للخرسانة"، إن إقامة المعارض الثلاثة في موقع واحد "تقدم منصة أشمل للمتخصصين في هذا القطاع، من أجل تسهيل لقائهم وممارسة أعمالهم معاً واقتناصهم الفرص، للمساعدة في التصدي للتحديات التي تواجه المشاريع المقبلة في المنطقة". وأكّد نيثن أنه "ما من مكان آخر في المنطقة يمكن للزوار فيه اكتساب معارف تقنية فريدة وأساسية لتخصصاتهم، بالنظر إلى المواضيع التي تتناولها ورش العمل المقامة على هامش المعارض الثلاثة، مثل إصلاح الخرسانة، ومقاومة الحرائق، وإدارة الأصول، وتتبع المركبات، وإدارة الأساطيل.