السعودية والامارات والبحرين تقرر اعادة سفرائها لقطر

طباعة
افقت السعدية الإمارات البحرين يم الأحد المافق 16 نفمبر،على إعادة سفرائها إلى قطر في مؤشر على إنهاء خلاف استمر ثمانية شهر. جاء هذا الإعلان من جانب مجلس التعان لدل الخليج العربية عقب اجتماع طارئ عقد في العاصمة السعدية الرياض لبحث الخلاف الذي هدد انعقاد قمة سنية مقررة في العاصمة القطرية الدحة في ديسمبر كانن الأل. في خطة لا سابق لها سحبت الدل الثلاث سفراءها من قطر في مارس آذار متهمين إياها بتقيض الأمن الداخلي لها من خلال دعم الإخان المسلمين. أفاد بيان صادر عن المجلس أن اجتماع يم الاحد تصل إلى ما صفه بأنه تفاهم هدفه فتح صفحة جديدة في العلاقات بين الأعضاء الستة في المجلس الذي يضم أيضا الكيت عمان. أضاف البيان "بناء عليه فقد قررت كل من المملكة العربية السعدية دلة الإمارات العربية المتحدة مملكة البحرين عدة سفرائها إلى دلة قطر." للسعدية الإمارات قطر تأثير على أحداث في الشرق الأسط. ربما يؤدي حل الخلافات بينها إلى تغيير في مجريات الأحداث في دل أخرى في المنطقة. أدرجت الإمارات السعدية الإخان المسلمين على قائمة التنظيمات الإرهابية. بذلت الكيت محالات للساطة بين أعضاء المجلس. تعتبر قطر داعما للإخان المسلمين في مصر في الإمارات العربية المتحدة في ليبيا في الآنة الأخيرة. تؤي بعضا من أعضاء الإخان المسلمين منحت الجنسية للشيخ يسف القرضاي ه رجل دين لديه علاقات ثيقة بالجماعة. تعتبر الرياض أبظبي قناة الجزيرة في قطر لسان حال جماعة الإخان المسلمين ه ما تنفيه قطر. قال دبلماسين في الدحة إن قطر تعهدت للإمارات بأمر منها بألا يعمل الإخان انطلاقا من أراضيها. لم ترد على الفر تأكيدات بذلك. تتلى الدحة الرئاسة الدرية للمجلس جه أمير قطر الدعة يم الثلاثاء إلى نظرائه من دل الخليج العربية لحضر القمة السنية في الدحة. لكن دبلماسيين قالا إن بعض القادة رأى نقلها إلى مكان آخر احتجاجا على ما يعتبرنه تأييدا لإسلاميين.