زيادة العجز في الميزان التجاري التونسي الى 20.6% خلال الاشهر التسعة الاولى من 2014

طباعة
اتسع عجز الميزان التجاري التونسي في الأشهر التسعة الأولى من العام 2014 بنسبة 20.6 بالمئة مقارنة بنفس الفترة من عام 2013، وقال البنك المركزي التونسي في بيانات نشرها بموقعه على الانترنت ان تفاقم عجز الميزان التجاري بأكثر من 1.8 مليار دينار تونسي حوالي 984 مليون دولار أو بنسبة 20.6 بالمئة مقارنة بالأشهر التسعة الأولى من عام 2013 ليتجاوز 10.5 مليار دينار (5.74 مليار دولار). وأوضح البنك المركزي التونسي أن اتساع العجز التجاري يعود إلى زيادة الواردات بنسبة 6.2 بالمئة الذي تزامن مع شبه ركود للصادرات، وأضاف أن "ميزاني الطاقة والمواد الغذائية واصلا تدهورهما خلال الأشهر التسعة من عام 2014 ليحققا عجزا 2813 مليون دينار و1203 مليون دينار بزيادة بنسبة 57.3 بالمئة و61 بالمئة على الترتيب مقارنة بنفس الفترة من عام 2013 ويشكلان معا 82 بالمئة من نسبة عجز الميزان التجاري الاجمالي." لكن البنك المركزي أكد أن الميزان التجاري يمكن أن يتحسن في نهاية العام الحالي وفي العام المقبل بسبب انخفاض الأسعار العالمية للنفط في الشهرين الأخيرين إضافة إلى دخول حقول نفطية اكتشفت في عام 2013 في طور الانتاج، وأوضح أن الانتاج الاستثنائي المتوقع لموسم زيت الزيتون (في حدود 285 ألف طن) إضافة إلى التطور الهام في انتاج الحبوب وبداية تنفيذ إجراءات حكومية تهدف للسيطرة على عجز الميزان التجاري - بكبح جماح الواردات وتشجيع الصادرات واستهلاك المنتجات المحلية - من شأنه تحسين وضع الميزان التجاري.
//