العراق يتوقع أن تستند ميزانية 2015 على سعر 80 دولارا للبرميل

طباعة
أبلغ وزير النفط العراقي عادل عبد المهدي البرلمان أن العراق العضو بمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) يتوقع أن تستند ميزانية عام 2015 على سعر للخام 80 دولارا للبرميل. وهوت أسعار النفط دون 80 دولارا للبرميل بفعل وفرة المعروض وضعف الطلب من 115 دولارا للبرميل في يونيو حزيران. وتأثرت الأسعار بالتشكك في إمكانية أن تخفض أوبك الامدادات عندما تجتمع في 27 من نوفمبر. ويتحقق تعادل الايرادات والمصروفات في ميزانية العراق لعام 2014 عند سعر يتجاوز 100 دولار للبرميل وفق بيانات صندوق النقد الدولي لكن عبد المهدي أشار إلى احتمال ارتفاع مستويات الإنتاج في العام القادم. وقال إن الحكومة تتوقع أن يبلغ الإنتاج من جنوب العراق 2.75 مليون برميل يوميا مضيفا أنه إذا اضيف نفط كردستان وكركوك فمن المحتمل أن يتجاوز الإنتاج المستوى المحدد في ميزانية 2014 عند 3.4 مليون برميل يوميا. ولم تتمكن الحكومة من تقديم ميزانية لعام 2014 إلى البرلمان لكنها تعهدت بتقديم تفاصيل الإنفاق في وقت لاحق. وقال وزير المالية هوشيار زيباري هذا الشهر إن الحكومة وعدت بوضع ميزانية مناسبة لعام 2015. ودعت فنزويلا والإكوادور ومسؤول ليبي في أوبك إلى خفض إنتاج المنظمة بينما استبعدت الكويت وإيران فقط حتى الآن الخفض خلال اجتماع أوبك. وقال مندوبون لدى أوبك في أحاديث خاصة إن هناك ضرورة لاتخاذ إجراء ما رغم أنهم حذروا من صعوبة التوصل إلى اتفاق. ولم يعلق العراق علانية عما إذا كان ينبغي لأوبك خفض الإنتاج لكنه قال في الماضي إنه يجب استثناؤه من أي خفض رسمي قد تقرره أوبك لأنه يكافح لإعادة بناء اقتصاده بعد أعوام من العنف والحرب.
//