حديد الامارات: الطلب على الحديد يتزايد 3.5% في دول الخليج

طباعة
أكدت شركة حديد الإمارات على الأهمية الكبيرة لمعرض الخمسة الكبار الدولي للبناء والتشييد الذي يختتم أعماله في مركز دبي التجاري العالمي اليوم الخميس الموافق 20 نوفمبر، وقال الرئيس التنفيذي للشركة سعيد غمران الرميثي  أن الطلب يتزايد على الحديد بكافة أشكاله بنسبة لا تقل عن 3.5% في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي العام الجاري بسبب مشاريع البنية التحتية والمشاريع العقارية والاستثمارية الضخمة التي تشهدها دول المنطقة. وصرح قائلا "إن الشركة شاركت في المعرض للمرة الثالثة على التوالي لأهميته الكبيرة في تسويق منتجاتها في أسواق المنطقة، ومشاركتنا فرصة مثالية وذهبية لمضاعفة مبيعاتنا في المنطقة ونعول كثيرا على المعرض في تسويق منتجاتنا خليجياً وعالمياً، ونعتقد أن الطلب سيتزايد أكثر على الحديد ومنتجاته خلال السنوات القليلة المقبلة مع الإعلان عن مشاريع عملاقة جديدة ومع اقتراب معرض إكسبو 2020." بحسب صحيفة البيان الاماراتية. وتتوقع الشركة أن ترتفع مبيعاتها بنهاية العام الجاري لتصل إلى 7 مليارات درهم مقارنة بـ6.2 مليارات درهم عام 2013 بنسبة نمو 12.9%، وتصدر إنتاجها من حديد التسليح ومنتجات الحديد العالية الجودة إلى 19 دولة تنتشر في قارات العالم الست أبرزها الولايات المتحدة الأميركية والمكسيك وبلدان أوروبا وشمال أفريقيا وجنوب شرق آسيا ودول مجلس التعاون الخليجي. وقال الرميثي «لدينا صفقات جديدة في منطقة الخليج ونعمل على زيادة أعداد الأسواق الخارجية التي يتم تصدير منتجات الشركة إليها في الوقت الراهن. وشدد الرميثي على أن حصة الشركة حالياً من سوق دولة الإمارات يصل إلى 62% مشيراً إلى أنه لا يوجد لدي الشركة أية نوايا لزيادة هذه الحصة أو زيادة الإنتاج الذي يصل لنحو 3.5 ملايين طن سنوياً، مشيراً إلى أن التركيز الحالي للشركة ينصب على أسواق المنطقة والعالم. وذكر أن الشركة تواجه منافسة قوية سواء في دولة الإمارات أو المنطقة، وتطرح الشركة أسعارا تنافسية بخامات متميزة للغاية وتكسب كل يوم مواقع جديدة للعمل في المنطقة. وتحدث الرميثي عن أهمية مشاركة الشركة في معرض الخمسة الكبار منوها إلى أن مشاركة شركة حديد الإمارات، وهي المصنّع الوحيد المتكامل للحديد في دولة الإمارات وأحد أكبر منتجي قضبان حديد التسليح وأسلاك الحديد والمقاطع الإنشائية الثقيلة في المنطقة، مشاركتها في معرض "الخمسة الكبار 2014" في دبي يأتي في إطار استراتيجيتها الهادفة إلى تعزيز حضورها وتواجدها في المحافل المحلية والإقليمية والدولية الهامة وإلى مواصلة التوسع بنموها في أسواق المنطقة. ورأى سعيد غمران الرميثي أن أهمية المعرض الذي حقق نجاحاً كبيراً على مدى السنوات الماضية تنبع من كونه يوفر للشركات الصناعية الكبرى مثل حديد الإمارات منصة قيّمة لتبادل الأفكار والاطلاع على الفرص المتاحة في مجالات الإنشاء والتعمير في ظل التطورات والمستجدات العديدة التي تشهدها أسواق المنطقة. وتعد شركة حديد الإمارات، التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، من الشركات الخليجية الأكثر مبيعا لمنتجات الحديد وخصوصاً المقاطع الإنشائية وحديد التسليح، وتتجاوز حصتها السوقية في دولة الإمارات حالياً نسبة 60%. وأشار إلى أن مشاركة حديد الإمارات في المعرض تأتي للمرة الثالثة على التوالي، وعلق قائلاً: "نؤمن بأهمية هذا الحدث بالنسبة لنا، فقد فتح أمامنا العديد من الفرص، ونقوم خلال مشاركتنا هذا العام باستعراض جميع منتجاتنا أمام زوار المعرض وخصوصاً المقاطع الإنشائية." وأشاد بالميزة الكبيرة التي يحظى بها "الخمسة الكبار 2014" مشيراً إلى أن المعرض يتطور بشكل مستمر في سوق مهيأة للنمو بشكل استثنائي في العقد الحالي، بالإضافة إلى ذلك يوفر المعرض فرصاً تجارية ذات مستوى عال، ويتيح فرص الالتقاء بمجموعة كبيرة من العملاء الحاليين والمحتملين». وأكد على قدرة الشركة التنافسية في الأسواق الخليجية وخصوصاً المملكة العربية السعودية وزيادة حصتها في هذه الأسواق الواعدة. وأوضح أن شركة حديد الإمارات تقوم بتصنيع المنتجات ذات الجودة العالية المطابقة لمواصفات ومقاييس هيئة المواصفات البريطانية والمنظمة الدولية للمقاييس والتي يتم إنتاجها بواسطة أحدث التقنيات المتعارف عليها عالمياً من أجل الوفاء بمتطلبات عملاء الشركة في الأسواق المحلية والإقليمية واحتياجاتهم العملية. الجدير بالذكر، أن منتجات الشركة تشتمل على حديد التسليح ولفائف أسلاك الحديد والمقاطع الإنشائية مثل الكمرات والعواميد وقنوات الصلب والزوايا والصفائح. وقال الرميثي إنه بمجرد انتهاء الشركة من تنفيذ مشاريعها التوسعية فسوف تصبح من أكبر المنشآت المتكاملة لتصنيع الحديد في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي القادرة على تزويد الأسواق المحلية والإقليمية والعالمية بمنتجات الحديد العالية الجودة بمختلف أنواعها وأحجامها وأشكالها. وأوضح أن حوالى 70 % من المنتجات التي تصنعها الشركة تباع في أسواق دولة الإمارات، فيما يتم تصدير الباقي إلى أسواق خارجية منها الأردن والمملكة العربية السعودية والكويت وعمان والهند والصين وباكستان وقطر ودول أخرى في منطقة الشرق الأوسط وشمال وشرق أفريقيا وأوروبا ودول اتفاقية التجارة الحرة لشمال أميركا (نافتا) وشبه المحيط الهندي ودول أخرى في القارة الآسيوية. وأشاد بالتطورات الهامة والمتسارعة التي باتت جزءاً رئيسياً من مشهد التشييد والتعمير والبناء في دولة الإمارات وخصوصاً في مجال البنية التحتية، مؤكداً أن قطاعات البناء والتشييد والبنى التحتية في الدولة سوف تستفيد بشكل كبير من استضافة دبي لمعرض "اكسبو 2020" إضافة إلى القطاعات الرئيسية الأخرى مثل الضيافة والنقل وتجارة التجزئة والخدمات المصرفية والمالية والعقارات.