ارتفاع نشاط صفقات الاندماج والاستحواذ في المنطقة 17%

طباعة
كشف تقرير "إرنست اند يونغ" لصفقات الاندماج والاستحواذ في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عن ارتفاع نشاط صفقات الاندماج والاستحواذ في الربع الثالث من عام 2014 بمعدل 17% مع الإعلان عن 109 صفقات مقارنة مع 93 صفقة في الربع الثالث من 2013. وبحسب التقرير، تراجعت قيمة الصفقات المعلنة بمعدل 47% من 17.5 مليار دولار أمريكي في الربع الثالث من 2013 إلى 9.3 مليار دولار في الربع الثالث من 2014، ما يشير إلى تفضيل الصفقات الاستراتيجية الأقل قيمة. إلى ذلك، توقع التقرير حول مؤشر ثقة رأس المال في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أن يستمر نمو حجم الصفقات في ضوء توقعات أكثر من نصف المستطلعين في المنطقة بأن تسعى شركاتهم نحو إجراء عملية استحواذ خلال الأشهر الـ12 المقبلة. وفي هذا السياق رئيس خدمات استشارات الصفقات في "إرنست أند يونغ" فِل غاندير:"لا يزال المسؤولون التنفيذيون في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا متفائلين بظروف السوق المحلية، كما أن التوقعات حول أرباح الشركات قوية وفقاً لتقرير حول مؤشر ثقة رأس المال، الذي أظهر ثقة 81% من المستطلعين بتحسن الأداء المالي للشركات المحلية، وشهد التقرير قفزة في التوقعات بشأن توافر الائتمان، والتي ارتفعت من 53% إلى 70% خلال الأشهر الستة الماضية". وتوقع غانديز أن تعلن البنوك الإقليمية عن أرباح أعلى مدفوعة بمخصصات أقل ونمو قوي في الإقراض، وأن يشهد العام المقبل توسعاً سريعاً ونشاطاً اقتصادياً صحياً مدفوعاً بالإنفاق الحكومي القوي ونمو القطاع الخاص غير النفطي. إلى ذلك، انخفضت قيمة الصفقات المحلية والصادرة بمعدل 70% و59% على التوالي، في حين ارتفعت قيمة الصفقات الواردة بمعدل 16%  في الربع الثالث من عام 2014 مقارنة مع الربع نفسه من العام الماضي 2013، كما ازداد نشاط الصفقات المحلية بمعدل 59%، في حين تراجع نشاط الصفقات الواردة والصادرة مقارنة مع الربع الثالث من عام 2013. وأوضح فِل: "بخلاف الاتجاهات العالمية، قد لا تشكل عمليات الاستحواذ الجزء الأكبر من نمو الإيرادات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وعلى الرغم من الزيادة التي شهدها هذا العام في مستويات الثقة وعدد الصفقات، يتخذ المسؤولون التنفيذيون منهجيات أكثر حذراً" واستطرد: "يشير انخفاض قيمة كل من الصفقات المحلية والصادرة في الربع الثالث من عام 2014 إلى أن المسؤولين التنفيذيين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يعطون الأولوية للنمو الذاتي، حتى مع وجود عمليات استحواذ ضمن خططهم، فالشركات لا تخطط لعمليات استحواذ على حساب النمو الذاتي، لكنها تتوقع عقد صفقات تتماشى مع استراتيجياتها". وفي سياق آخر، أظهر التقرير أن قطاعات المنتجات الاستهلاكية، وإدارة الأصول، والعقارات، تصدرت الصفقات المحلية في الربع الثالث من عام 2014، ووجّه المستثمرون العالميون أنظارهم إلى قطاعات النفط والغاز، والمنتجات الصناعية المتنوعة، والمنتجات الاستهلاكية فيما يتعلق بالفرص الاستثمارية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. كما هيمنت قطاعات النفط والغاز، والمنتجات الصناعية المتنوعة، والعقارات، والرعاية الصحية على نشاط الصفقات الصادرة في الربع الثالث. وذكر رئيس خدمات استشارات صفقات الاندماج والاستحواذ لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في "إرنست أند يونغ" أنيل مينون أن نشاط الصفقات نشط في القطاعات المدفوعة بالاستهلاك مثل العقارات، والإنشاءات، والمنتجات الاستهلاكية، والصناعات المتنوعة، ومن المتوقع للصفقات متوسطة الحجم في القطاعات المدفوعة بالاستهلاك أن تواصل هيمنتها على عمليات الاندماج والاستحواذ في دول مجلس التعاون الخليجي في المستقبل.