89 مليار دولار اجمالي ايرادات دول الخليج من قطاع البتروكيماويات العام الماضي

طباعة
كشف تقرير صدر عن الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات "جيبكا" عن أن حجم ايرادات مبيعات قطاع الكيماويات في منطقة دول مجلس التعاون وصل إلى 89.4 مليار دولار أمريكي في العام الماضي. وأفاد تقرير "حقائق وأرقام" في نسخته السنوية الثالثة بأن ناتج البتروكيماويات في المنطقة ارتفع بنسبة 7.3 في المائة في العام الماضي مقارنة بعام 2012 بقيمة ستة مليارات دولار أمريكي ليأتي اجمالي إيرادات المبيعات التي حققها القطاع في المنطقة في المرتبة الثانية على مستوى العالم بعد آسيا. من جانبه، صرح أمين عام "جيبكا" الدكتور عبدالوهاب السعدون إن العام الماضي شكل نقطة تحول لقطاع الكيماويات على مستوى العالم مما يدل على تخطيه آثار الأزمة الاقتصادية العالمية حيث أثبتت منطقة دول مجلس التعاون قدرتها على منافسة قادة القطاع مسجلة ثاني أكبر نسبة نمو في المبيعات على مستوى العالم. بحسب وكالة انباء الامارات "وام". واستأثرت المملكة العربية السعودية ـ أكبر منتج للبتروكيماويات في المنطقة ـ بنسبة 74.9 في المائة من إجمالي ناتج قطاع الكيماويات في المنطقة إذ بلغت مبيعاتها 66.9 مليار دولار تلتها قطر بمبيعات قدرها 11.5 مليار دولار. ونبه الدكتور السعدون إلى أنه بالرغم من أن جميع الأرقام تشير بالتفاؤل إلا انه لا يزال أمام المنتجين في المنطقة كثير من التحديات والفرص التي يجب النظر والامعان فيها. ولفت إلى أنه مع بدء ظهور المواد الخام ذات التكلفة المنخفضة في مناطق أخرى حول العالم إثر انتشار استخراج الغاز الصخري وبعد أن كانت هذه الميزة حكرا على قطاع البتروكيماويات في دول مجلس التعاون "بات لزاما علينا أن نركز بشكل أكبر على الابتكار ويتوجب علينا تطوير عملياتنا بشكل مستمر كي نبقى ضمن دائرة المنافسة ونحقق أرباحا مستدامة على مدى عقد أو عقدين أو ثلاثة عقود من الآن". ويشارك في المنتدى معالي الدكتور محمد بن صالح بن عبدالله السادة وزير الطاقـة والصناعة في دولة قطر وخالد الفالح الرئيس التنفيذي لشركة "أرامكو السعودية" وأندرو ليفيريس رئيس مجلس الإدارة والرئيس والرئيس التنفيذي لشركة "داو للكيماويات".
//