النعيمي: هذه ليست المرة الأولى التي تشهد فيها اسواق النفط فائضا في المعروض

طباعة
صرح وزير النفط السعودي علي النعيمي لدوى وصوله إلى فيينا للمشاركة في اجتماع أوبك هذا الأسبوع إنه "في قمة السعادة" وتجاهل تساؤلات بشأن هبوط أسعار النفط والامدادات الفائضة. وفي أول ظهور علني له قبيل الاجتماع المقرر يوم الخميس الموافق 27 نوفمبر 2014، سلك النعيمي نهجا مألوفا بالرد على أسئلة الصحفيين بأسئلة من عنده ولم يقدم أي فكرة عما تخطط بلاده أكبر مصدر للنفط في العالم لقوله لزملائها أعضاء أوبك والذين يسعى بعضهم لخفض الانتاج. وردا على سؤال عما إذا كان يعتقد أن الاجتماع سيكون صعبا قال النعيمي "لا.. لماذا؟" ولم يكن أكثر صراحة عندما سئل بشأن الانخفاض البالغ 30 بالمئة في أسعار النفط منذ يونيو حيث قال "الأسعار ترتفع وتنخفض. "هذه ليست المرة الأولى التي تشهد فيها السوق فائضا في المعروض." وعندما طلب منه التعليق بشأن حالة سوق النفط قال النعيمي "أليس هناك ما يكفي من التعليقات بالفعل؟" ولم تتغير أسعار الخام تقريبا اليوم الاثنين. ولم يحدث رد فعل فوري على تصريحات النعيمي أو على تقرير لصحيفة روسية يشير إلى أن موسكو قد تقوم بمحاولة في اللحظات الأخيرة للتأثير على اجتماع أوبك بعرض خفض انتاج روسيا إذا فعلت المنظمة ذلك. وفي وقت سابق اليوم نقلت وكالة أنباء الإمارات (وام) الرسمية عن وزير الطاقة الإماراتي سهيل بن محمد المزروعي قوله إن الدول أعضاء أوبك ستتعامل مع الانخفاض الحالي في أسعار النفط وستتخذ "القرار المناسب". وقالت وام إن الوزير لم يوضح طبيعة أو نوعية القرار الذي ستتخذه منظمة البلدان المصدرة للبترول.